فتاوى الشيخ الألباني

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 01
الفتوى: 1 - تنبيه الشيخ على وجوب تحية المسجد وأتخاذ السترة في الصلاة.؟ ( 00:00:26 )

التفريغ: الشيخ الألباني رحمه الله : فيه عندي تنبيه على شيء ، الناس في غفلة عن كثير من المسائل الشرعية . منها : يدخل الداخل المسجد ـ مثل ما دخلنا إحنا ـ فيجلس ما بيصلي تحية المسجد , بينما قد صح عن الرسول عليه السلام أنه قال : ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) هذه واحدة . ثاني واحدة : بيدخل المسجد بيصلي في أي مكان تيسر له للصلاة ، وهذه غفلة عن أحاديث ، خلاصتها هذه الأحاديث أن كل مصلي يريد أن يصلي لازم يصلي إلى سترة , فأنا صليت هون [ هون = هنا ] – مثلاً – هاي سترتي [ هاي = هذه ] أخونا صلى هناك بين الخشب ، هذا الجدار سترته ، هذا هاي سترته ، إنت – مثلاً – صليت هون ، وين سترتك ؟ ما فيه , والسبب ؟ الناس في غفلة ، ما فيه من يذكرهم مثل ما قلنا هناك فأنا أذكر والذكرى تنفع المؤمنين ، حديثين عن الرسول عليه السلام : أحدهما : يقول : ( إذا صلى أحدكم فليصلِ إلى سترة لا يقطع الشيطان عليه صلاته ) . الحديث الثاني : ( إذا صلى أحدكم فليدنو من سترته ) ليش ما دنيت أنت ؟ الله يهديك [ الشيخ يخاطب أحد الحضور ] ، ( إذا صلى أحدكم فليدنو من سترته ) يعني : لا يبعد عنها ، هنا يرد سؤال ، أد إيش [ أد إيش = مقدار ماذا ] لازم يكون قريب من السترة ؟ جاء الحديث في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى يكون بينه ـ بين موضع سجوده ـ والسترة ممر شاة ؟ يعني : شبر ونص ، شبرين بالكثير ، فهذه السترة مثلاً للي رأسه هني [ للي رأسه هني = للذي يكون رأسه هنا ] ، ولا أيضاً بينطح السترة برأسه ، يعني : بيلصق رأسه بالسترة ، وإنما يجعل بين رأسه وبين السترة ممر شاة ، هذا الذي أردت التنبيه عليه : أولاً : إذا دخل الداخل المسجد لازم ما يقعد في المسجد إلا بعد ما يصلي ركعتين . ثانياً : لازم يصلي إلى سترة جدار المسجد عمود المسجد ... إلى آخره . أحد الحضور : مثلاً : أنت وجدت واحد [ كلامه غير مفهوم ، وهذا الذي فهمته من سؤاله : أني إذا وجدت الصف الأول كامل بالمصلين ولا يوجد عمود ، فما هي سترتي ؟ ] . الشيخ الألباني رحمه الله : إنت عم تحكي عن صلاة الجماعة ؟؟ السائل : صلاة الجماعة وغير الجماعة [ وبقية الكلام غير واضح ] ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : سترتك الصف الأولاني [ الصف الأول ] ؟ السائل : الصف الأولاني ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : آآآآآآآه [ يعني : نعم ] . السائل : جزاك الله خيرا . الشيخ الألباني رحمه الله : وإياك .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 02
الفتوى: 2 - بيان مشروعية الأذان الأول والثاني في صلاة الفجر ، وأن الأذان الثاني هو الذي يجب فيه الإمساك عن الطعام بالنسبة للصائم . ( 00:04:46 )

التفريغ: السائل : سؤال سيدي ... الشيخ الألباني رحمه الله : تفضل . السائل : بالنسبة لصلاة الفجر إنه فيه بعض المساجد بيأذن أذانين ، فهل هو وارد أو غير وارد ( الأذانين ) ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : آآآآآه كيف مو وارد ؟ السائل : وارد ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : وارد في الصحيحين ، صل تحية المسجد بارك الله فيك ، ركعتين ، واقترب من السترة من الجدار [ الشيخ يخاطب أحدهم ] . السائل : فيه يوم الجمعة ، [ الرجل يريد أن يسأل سؤال ثاني ] . الشيخ الألباني رحمه الله : [ مقاطعا له ] هذا السؤال أنت أخذت رأس الجواب , بدي [ بدي = أريد ] أعطيك الدليل . السائل : تفضل . الشيخ الألباني رحمه الله : قال عليه الصلاة والسلام : ( لا يغرنكم أذان بلال , فإنه يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم ) شايف ، فيه إلُهْ [ فيه إله = يوجد لديه ] مؤذنين : أحدهما : بلال ـ ما فيه أحد ما بيعرفه ـ . والثاني : ابن أم مكتوم , اسمه : عمرو . قال لهم : لما تسمعوا أذان بلال لا تغتروا فيه وتقولوا : خلاص ما باقي فيه أكل ، لا، هو بيؤذن بليل ، وفي رواية : ( فإنما يؤذن ـ يعني : قبل طلوع الفجر – يؤذن ليقوم النائم ويتسحر المتسحر ، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم ) ، وكان رجلا أعمى لا يرى الفجر , فكان لا يؤذن إلا إذا مر به بعض المارة وقد رأوا الفجر , قالوا له : أصبحتَ أصبحتَ ، حينئذٍ يؤذن ، لأنه ضرير لا يرى ، الشاهد أنهم اثنين واحد بيأذن الأذان الأول ليستيقظ النائم ، يدارك إما صلاة الوتر أو صلاة الليل ، يدارك السحور إذا بده [ بده = أراد ] يتسحر ، فبيقول الرسول : ( فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم ) متى كان يؤذن ؟ إذا طلع الفجر ورآه المارة وبيقولوا له : أصبحت أصبحت ، حينئذٍ بيؤذن ، هذا الأذان الذي كان يؤذنه ابن أم مكتوم ، هو الذي بيحرم الطعام وبيحلل الصلاة , شايف ؟ ففيه أذانين وهذا فيه حكمة بالغة ، مع الأسف اليوم ... رجل من الحضور : [ مقاطعا الشيخ ] برمضان هذا طبعاً ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : كل أيام السنة . السائل : كل أيام السنة ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : لكان [ لكان = أجل ماذا ] ؟ لأنك أنت بتعرف فيه ناس بيصوموا في غير رمضان نفلاً , يوم الاثنين مثلاً ، يوم الخميس ، فيه ناس بيصوموا يوم بيفطروا يوم , فيه ناس عليهم قضاء ، خاصة النساء الي الله بلاهم بالحيض هدول وشلون بيعرفوا صار وقت ترك الطعام ولا فيه وقت ؟ أنا أعرف حوادث – يعني – مؤسفة جداً ، ننزل إلى المسجد في رمضان قبل الفجر الثاني ـ الأذان الثاني ـ بينزل الواحد فيمر به بعض الناس متلهف ـ بتشعر أنه هلاَّ هو فاق من النوم ـ [ الكلام الآتي الشيخ يتكلم فيه بلسان الرجل المتلهف ] دخلك [ دخلك = تعتقد ] فيه وقت نتسحر ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : وكنت أسمع بأذني , الجواب : لا ، ما فيه وقت ، ليش ؟ لأنه أذن ، أذان الإمساك ! تعرفوا أنتم أذان الإمساك ، هذا أذان ضد الإمساك ، لأن الرسول قال : ( كلوا واشربوا ) سبحان الله كيف تتغير الـ ... الرسول قال : ( كلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم ) متى كان يؤذن ؟ إذا طلع الفجر ، فالإمساك هم بيتصرفوا قبل الأذان بربع ساعة فبتلاقي شيخ وإمام مسجد بيجيه ملتهب ، بيقول : أنا ما تسحرت , فيه معي وقت ؟ فيقول له : لا , لأنه أذن أذان الإمساك ، بينما هو أذن أذان الإطعام : ( فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم ) الشاهد – أخي – : أن الأذانين طوال السنة ، بعدين لا تنسى أن القضية مو بس من شان الصيام ذكرت لك ، قال في رواية : ( ليقوم النائم ) يقوم يصلي ، - يعني – وبتعرفوا فيما أظن أن تأخير قيام الليل أفضل من التبكير به , لكن هذا بطبيعة الحال مو كل الناس بيستطيعوه , لكن الذي لا يستطيع يؤخر قيام الليل , يصلي بعد العشاء , كما يفعل أكثر الناس اليوم , ما فيه مانع , لكن بعض الناس فيه عندهم قدرة عندهم فراغ [ فراغ : هذا الذي يظهر من الكلمة ] مثلاً , لكن قد لا يتنبه ، بيسمع الأذان الأول , فيستيقظ كما يستيقظ للأذان الثاني للصلاة والذهاب إلى المسجد ، فإذن ، الأذان الأول مشروع كالأذان الثاني طوال السنة ، واضح الجواب ؟ السائل : جزاك الله خيرا . الشيخ الألباني رحمه الله : طيب ، غيره .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 03
الفتوى: 3 - هل للجمعة سنة قبلية ؟.مع تنبيه الشيخ على بدعية الأذان الأول يوم الجمعة . ( 00:10:54 )

التفريغ: السائل : بالنسبة لصلاة الجمعة ، يؤذن المؤذن ، طبعاً تجي تصلي ركعتين سنة الجمعة [ بقية السؤال غير واضحة ] ، هل هو جائز أم لا ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : ( هل هو جائز ؟ ) ما هو ؟ السائل : الركعتين ... [ كلام لم استطع تمييزه وفهمه ] . الشيخ الألباني رحمه الله : ما فيه سنة جمعة يا أخي ، سنة الجمعة هاي المعروفة اليوم عند كثير من الناس لا أصل لها في السنة ، ليش ؟ أنا بَرْوي لك حديث من صحيح البخاري ـ أصح كتاب بعد كتاب الله ـ بإسناده الصحيح عن السائب بن يزيد قال : كان الأذان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم الأذان الأول فقط إذا صعد الرسول عليه السلام المنبر أذن المؤذن , إذا انتهى المؤذن من الأذان قام الرسول يخطب ، ما فيه مكان لصلاة سنة الجمعة القبلية , والحديث له تتمة إن شاء الله نأتي عليها قريباً , السنة يوم الجمعة التي لازم المسلم يحافظ عليها : أولاً : التبكير بالذهاب إلى المسجد ، كلما بَكَّر كل ما كان أحسن ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من راح في الساعة الأولى فكأنما قَرَّبَ بدنة ـ بدنة يعني : جمل ـ ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قَرَّبَ بقرة , ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قَرَّبَ كبشاً , ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قَرَّبَ دجاجة , ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قَرَّبَ بيضة ثم تطوى الصحف ) فكلما بَكَّر كان أحسن ، دخل المسجد مبكراً أو متأخراً بيصلي ما تيسر له ركعتين ، أربعة ، ستة ، ثمانية ، بدون حساب ، لأن هاي اسمها : نافلة ، مش سنة حددها الرسول بباله عليه الصلاة والسلام ، لا ، ولذلك قال عليه السلام في الحديث الصحيح : ( من غسل يوم الجمعة وغسل وبكر وابتكر ثم صلى ما بدا له ثم دنا من الإمام واستمع إلا غُفِرَ له ما بينه وبين الجمعة التي تليها ) ، إذن هاللي بيدخل المسجد يوم الجمعة يصلي ما بدا له هو ونشاطه هو ووقته أما هذا الذي يقع اليوم فهذا ليس له أصل في السنة إطلاقاً أبداً ، هَلِّي وقع ، كيف صار فيه أذانين ؟ في زمن عثمان بن عفان اتسعت المدينة بسكانها المدينة أول ما هاجر الرسول عليه الصلاة والسلام كانت شبه قرية طبعاً ، انتشر الإسلام بدؤوا الصحابة يأتوا ، يستوطنوا ، شوي ، شوي ، في زمن عثمان الله يرضى عنه – يعني : خلافته – صارت المدينة ما شاء الله بلدة ، عاصمة الدولة الإسلامية ، فهو بدا له فكرة ـ ونعمت الفكرة ـ باعتبار أنه حتى إلى اليوم – كما تعلمون - الجمعة لا تصلى إلا في المسجد النبوي ، كانوا كذلك في زمن الرسول وأبو بكر وعمر وعثمان , لكن بسبب : اتساع البنيان في المدينة صار الناس اللي برات المدينة وفي سوق ـ اسمه الزوراء ـ ما يسمعوا الأذان في المسجد النبوي فهو جعل أذان هناك ، هذا فلنسميه ( أذان ثاني ) ، لكن هذا في الواقع : أذان ثاني ، باعتبار : أن الأذان الأول هو اللي جاء به الرسول عليه السلام ، هذا اسمه : ( أذان ثاني ) ، لأنه جاء به عثمان بعد الأول , لكن هو ما جاء به إلا لتسميع الناس اللي هم في السوق أنه حضرت صلاة الجمعة يالله حي على الصلاة ، وين جعل عثمان الأذان الثاني ؟ في السوق ومكان معروف في كتب الحديث : الزوراء ، استمر الأمر هكذا إلى عهد هشام بن عبد الملك الأموي ، فهو بدا له أنه ينقل الآذان من الزوراء إلى المسجد , من يومها اختلف الوضع ، ومع الزمن صار فيه فسحة بين الأذانين شغلوه الناس بما يسمونه بسنة الجمعة القبلية , وسنة الجمعة القبلية لا محل لها من الإعراب – كما يقول النحويون – لأن الرسول في زمانه – كما قلنا لكم – في صحيح البخاري : أنه كان يخرج من بيته يطلع المنبر يؤذن بلال ينتهي بلال من الأذان يشرع بالخطبة فما فيه كان مكان لصلاة السنة ركعتين فضلاً عن أربع ركعات , هذا هو الطريق لمن يأتي المسجد يوم الجمعة أن يصلي ما بدا له ، فإذا صعد الإمام أنصت ، وبس .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 04
الفتوى: 4 - ما حكم حلق اللحية .؟ وما معنى النمص شرعاً .؟ مع بيان حرمة التشبه بالكفار . ( 00:18:29 )

التفريغ: السائل : بدي يا أخي – يعني – تعطيني رأي الشرع في حلق الذقون ؟ يعني حلق الذقن : هل يا ترى – يعني – بيجوز لهم في الشرع حلق الذقن أو لا ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : لا يجوز . السائل : لا يجوز ، قطعاً ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : لا يجوز قطعاً وباتفاق الأئمة الأربعة . السائل : ما معنى التنمص في الحديث : ( لعن الله النامصة والمتنمصة ) ؟ التنمص : هو شيل الشعر اللي على .. فوق الذقن أو خلفه أو كيف ؟ [ وسؤاله غير واضح ] . الشيخ الألباني رحمه الله : في كل مكان في الحاجب , الوجنتين , الوجه ، [ هنا الشيخ يسأل عن الوقت ، لم انقله ] كل شيء ، الرسول صلى الله عليه وسلم ما أذن فيه بالنمص ، بس , أنتوا تعرفوا أظن أن نتف الإبط من الفطرة ، فنتف الإبط سنة لكن نتف الحاجبين ، نتف الوجنتين ، نتف اللحية , حلقها حرام ، فنتفها حرام ، فلما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لعن الله النامصات والمتنمصات والواشمات والمستوشمات والفالجات ـ ختم الحديث بقوله ـ المغيرات لخلق الله للحسن ) فكل شيء يفعله المسلم تزيناً وتجملاً مخالفاً فيه سنة الرسول عليه السلام فهو داخل في هذا الحديث ، وبخاصة أنه اللحية فيه أحاديث كثيرة جداً : ( حفوا الشارب , وأعفوا اللحى ، خالفوا اليهود والنصارى ) في رواية : ( خالفوا المجوس ) بعدين : ( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال ) في الحقيقة – يا أخواننا المسلمين – نحن عشنا زمن استعمرنا الكافر ، هون الانجليز وهونيك [ هونيك = هناك ] فرنسا وما أدري ، ولندن ... إلى آخره ، هدولي لما دخلوا البلاد الإسلامية أدخلوا إليها عاداتهم وتقاليدهم وأزياءهم ، فانطبع جماهير المسلمين بهذه المخازي كلها ، وبخاصة انه نحن وُجِدنا في آخر زمان بعيدين عن علم الإسلام , بعيدين عن التربية الإسلامية ، فما كان فيه عندنا مناعة أنه نقاوم هالتقاليد التي جاء بها الكافر إلى بلادنا , وخرج الكافر إلى حيث لا رجعة , لكن خلَّف ثقافته , خلَّف عاداته وتقاليده كما نشاهدها اليوم ، وإن كان اليوم الحمد لله فيه صحوة فيه فيئة [ فيئة = إفاقة ] فيه نهضة بلا شك ، لكن كما يقال : أول الغيث قطر ثم ينهمر ، يأتي بخير إن شاء الله ويكثر ، نحن أدركنا طلاب العلم بدمشق يحطوا عمامة يسموها عندنا ( لمليك ) [ وهي غير واضحة ] ، يعني : صفراء بس لها وضعيتها الخاصة ، طلاب العلم كلهم حليقين ، وشعارهم : اللفة الصفراء ، مع أنه اللفة هذه ما لها أصل في الشريعة ، بينما اللحية المذاهب الأربعة وغير الأربعة ، آمرين فيها والأحاديث – كما ذكرنا بعضها – ما لها قيمة عندهم إطلاقاً ، بس هذا الشعار لطالب العلم ، فانعكس الموضوع اليوم ، اليوم تلاقي شباب ما هم بطلاب علم ـ مثل ما أنتم شايفين ـ ملتحين ، شو السبب ؟ فهموا أن هذا – أولاً – سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، حاشا أنه يحلق لحيته في زمنه ولو مرة ، وهو معروف في أوصافه عليه السلام أنه كان له لحية جليلة وعظيمة ، وبالإضافة إلى سنته الفعلية : سنته القولية ، حض عليها ، فالتفت الناس لهذه الحقائق الشرعية فصاروا يمشوا عليها ويطبقوها , لكن بقي كثيرون متأثرين بالعادات القديمة السابقة ، ولذلك نحن ننصح كل مسلم غيور على دينه وعلى الاقتداء بسنة نبيه عليه الصلاة والسلام أنه يخلِّص حاله من مصيبة حلق اللحية ، لأنه هذا بلا شك فسق ومعصية فيه خلاف للقرآن ، فيه خلاف لفعل الرسول عليه السلام ، فيه خلاف لأقواله ، فيه تشبه بالكفار ، فيه تشبه بالنساء ، شو بدكم مصيبة اكبر من هيك ؟ ونسأل الله عز وجل أنه يوفقنا جميعاً لإتباع السنة حيث ما كانت ، ونكتفي بهذا القدر والحمد لله رب العالمين .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 05
الفتوى: 5 - بيان الذكر المشروع بعد الأذان وحكم زيادة (انك لا تخلف الميعاد) فيه.؟ ( 00:25:09 )

التفريغ: الشيخ الألباني رحمه الله : [ الكلام أوله مبتور ] ما بيصلوا على الرسول صلى الله عليه وسلم , تركوا هذه الصلاة للمؤذن بس ، مع أن القضية معكوسة ، المؤذن وظيفته : الأذان وبس ، بينتهي أذانه بـ ( لا إله إلا الله ) ، آخرين وظيفتهم : يصلوا على الرسول عليه السلام ، والمنيح منهم [ أي الجيد منهم ] : اللي بيقول : اللهم صلِ على محمد ، بينما لازم تكون صلاة كاملة ، فيه صلاة بنصليها في الصلاة التي اسمها : ( الصلاة الإبراهيمية ) فهذا بعد الإجابة يأتي الأذان – أي : يأتي الصلاة – بعد الصلاة يأتي الدعاء له عليه السلام بالوسيلة ، وهو أن يقول : ( اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة ، آتِ محمد الوسيلة والفضيلة ، وأبعثه مقاماً محموداً الذي وعدته ) ، بس ، لهون [ أي = إلى هنا ] ما فيه ( إنك لا تخلف الميعاد ) ما فيه هذه حاشية ، أما هو قال عليه السلام كما في صحيح البخاري : ( من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة ، آتِ محمد الوسيلة والفضيلة ، وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته ، حَلَّتْ له شفاعتي يوم القيامة ) هكذا الحديث ، فتذكروا هذه القضايا من شان نكسب شفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام ، نجيب المؤذن ، ثم نصلي على محمد عليه صلى الله عليه وسلم ثم ندعو له بدعاء الوسيلة [ هنا حصل تكرار في الشريط للكلام السابق ، من قوله : ما بيصلوا على الرسول ، حتى ثم ندعو له بدعاء الوسيلة ] .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 06
الفتوى: 6 - ماهي الشروط التي يجب توفرها في الجهاد .؟ ( 00:29:10 )

التفريغ: الشيخ الألباني رحمه الله : [ الكلام مبتور أوله ] بس أنا ذكرت له أنه الجهاد في سبيل الله اليوم فرض عين على كل المسلمين ، لكن ليس فقط في أفغانستان ، بل وفي كثير من بلاد ـ ما حبيت طبعاً أختصر الكلام ـ لكن كفلسطين مثلاً ، لكن هناك حقيقتان لا بد من التنبيه أو التذكير بهما – قلت له : - : أولاً : الجهاد يحتاج إلى أمرين اثنين ، أو ينقسم إلى قسمين اثنين : جهاد معنوي ، عفواً ، يحتاج إلى أمرين اثنين : 1 – استعداد معنوي . 2 – واستعداد مادي . أما الاستعداد المعنوي : فهو أن نكون مسلمين حقاً لنستحق بذلك نصر لله كما قال :  إن تنصروا الله ينصركم  ، أما الاستعداد المادي : فهو معروف , والمسلمون اليوم ليس عندهم استعداد مادي ، لأن أسلحتهم كلها تأتيهم من الخارج وبأثمان باهظة ، و خلاصة الكلام : قلت له : الجهاد ليس جهاد أفراد , الجهاد يجب أن يكون جهاد الحكومات الإسلامية تهيئ شعوبها وتسلحها بالإيمان والعتاد ، وهذا بلا شك غير واقع اليوم مع الأسف ، وهذا المثال أمامنا : فلسطين ، وأنا أخشى ما أخشى أن تعود أفغانستان فلسطين ثانية ، ولذلك فإن كنت ترى أن هناك فيه استعداد للجهاد فجاهد ، وإلا فالزم ما أنت عليه من الدراسة . أحد الحضور : بيقولوا أن أفغانستان في مجال ... أما هون فلسطين مسكرة . الشيخ الألباني رحمه الله : هذا الذي يقوله ، القضية قضية طريق مفتوح ، قضية استعدادات معنوية ومادية . أولاً : يكون الأفغانيين أنفسهم – المسلمين مش الملاحدة ، يكونوا – متفقين مع بعضهم البعض ، ما يكونوا متفرقين . ثانياً : يكون عندهم استعداد لصنع الأسلحة ، مش لشحاذتها ، لا هم – مع الأسف أمر يرثى له – يعني : عايشين عم بيجاهدوا بالشحاذة ، ومو حاصلين عليها ، الضيفين اللي جونا من مدة من مصر ، واحد كويتي وواحد سعودي ، كنت أنت حاضر الاجتماع ؟ جابوا لي مجلات لأول مرة أطلع ، مجلات باسم الجهاد في أفغانستان [ هنا مناقشة غير مفهومة بين الشيخ وأحد الحضور ليست مهمة ] الشاهد : قرأت منهم – يعني – شيء مؤسف ، بيقولوا : هناك حقائق أن أكثر الدول العربية لا تمدهم لا بالأفراد ولا بالعتاد ، بعدين إنما هما دولتان : السعودية ، والباكستانية ، وبعدين ما بيمدوهم باللوازم، بيمشوا شهر على البغال والحمير لحتى يهاجموا النقطة الروسية السوفياتية ، بدهم ـ كاتبين حساب دقيق ـ بدهم [ بدهم = يريدون ] بس من شان الخبز يحصلوا عليه كذا مليون دولار في الشهر ، ومو محصلين ، هدول وشلون بدهم يجاهدوا يا جماعة ؟ هدول أنجى [ أي عساهم ] يخلصوا أنفسهم من الموت الطبيعي ، مش الموت : السلاح تبع الروس ، والدول العربية جالسة عم بتتفرج ، وأنا – والله – قلت : من سنة أو أكثر من سنة أن هذا كله تخطيط أجنبي ، يعني : الإمدادات التي تأتيهم من طريق الأمريكان من طريق السعودية والباكستان هو إمداد أمريكي فبيمدوهم ، أنه لهون بس إدام [ قدام ] ما بتقدر تمشي، بس لهون وهذا من شان يعيدوها فلسطين ثانية . أحد الحضور : [ كلامه غير مفهوم ، أشبه بالتمتمة لأنه ليس قريب من مايك التسجيل ] . الشيخ الألباني رحمه الله : ومن جملة الكاتبين ، قال : فيه في باكستان ( 13 ) حزب سياسي ، قال : ما بيأيدنا غير حزبين بس ، هاي باكستان دولة إسلامية – يعني – ، فيها ( 13 ) حزب سياسي ما بيأيدوا الأفغان في جهادهم غير حزبين ! رجل من الحضور : صار فيه كرامات كثيرة . الشيخ الألباني رحمه الله : هذي سيدي إذاعات للدكتور هذا ( درويش ) . رجل من الحضور : هذا أسلوب السقاف ، لكي يستحوذ على عواطف الناس [ هذا الذي يظهر من كلامه ] . الشيخ الألباني رحمه الله : هو هذا . رجل آخر من الحضور : [ كلام لا استطيع تمييزه ، ورد عليه الشيخ ] .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 07
الفتوى: 7 - ما حكم سؤال المخلوق للمخلوق أن يقضي حاجته أو يدعو له .؟ وما الجواب عن حديث الأعرابي الذي أتى النبي صلى الله عليه وسلم وطلب منه الدعاء .؟ ( 00:36:57 )

التفريغ: السائل : شيخنا ، هنا شيخ الإسلام رحمه الله بيقول : وأما سؤال المخلوقِ المخلوقَ أن يقضي حاجة نفسه أو يدعو له فلم يؤمر به ، ويستدل على هذا الكلام ... الشيخ الألباني رحمه الله : [ الشيخ مقاطعا ] نُهي عنه ؟ لم يؤمر به ، نُهي عنه ؟ قبل ما تقرأ لي ، نُهي عنه ؟ السائل : لم يذكر نهي ، ولا نعلم نهياً . الشيخ الألباني رحمه الله : طيب ، مو هذا كلام صحيح ؟ لا تسأل الناس شيئا ، ولو ناولني السوط ، وكان الواحد إذا سقط السوط من يده من الناقة يبرك الناقة وينيخها حتى يأخذ السوط ؟ ولاَّ يقول لأحد : من فضلك أعطني ؟ السائل : هو ذكر هذا الحديث واستدل بهذا ، وقال أن الدعاء – يعني – سؤال . الشيخ الألباني رحمه الله : فعلاً سؤال ، لكن مو حرام ، هذا الأفضل . السائل : يعني : الأفضل ما يسأل ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : ما أمكنه ، ما أمكنه ، آآآآآآه ، فنسأل الله عز وجل أنه يخلصنا من هالفتن ما ظهر منها وما بطن – يعني – حياة صعبة جداً يعيشها الإنسان اليوم . السائل : شيخنا ، فيه حديث الأعمى الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وطلب منه أن يدعو له ، فَخَيَّرَه النبي صلى الله عليه وسلم بين أن يدعو له أو أن يصبر ، هذا فيه إقرار من النبي صلى الله عليه وسلم على الدعاء . الشيخ الألباني رحمه الله : طبعاً ، لكنه قال : ( إنْ صبرت ، فهو خير لك ) . سائل آخر : [ كلامه غير مفهوم ] .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 08
الفتوى: 8 - هل يجوز للمرأة أن تخرج للزيارات وزوجها غائب .؟ ( 00:39:08 )

التفريغ: السائل : إحدى الأخوات كاتبة سؤال ، وأعطته الأخ أبو أحمد ، تقول في السؤال الأول : هل يجوز للمرأة أن تخرج للزيارات وزوجها غائب ، يعني : مسافر ، وما هي حدود خروجها من بيتها ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : الأصل في هذا : أن تعرف المرأة أنها خُلقت لتلزم بيتها وتخدم زوجها وتربي أولادها إنْ كان لها أولاد ، وإنْ لم يكن لها ولد فَحَسْبُها أن تُعْنى ببيتها وزوجها ، ثم يجوز لها أن تخرج لقضاء بعض المصالح التي لا يستطيع الزوج أو أحد أقاربها من محارمها أن يقوم بذلك أو لا يتيسر لغيرها أن يقوم لها بذلك ، ثم لا بأس من خروجها لزيارة صواحبها أو أقاربها في حدود ، ليست كثيرة كما هو الشأن بالنسبة للرجال ، لأن الرجال لم يُخاطبوا بمثل ما خُوطبت النساء في قوله تبارك وتعالى :  وَقَرْنَ في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى  هذا ينبغي على المرأة أن تضع ذلك نصب عينها ، أي : أن لا يكون خروجها كخروج الرجل دون حساب ودون حدود ، حتى ولو لم يمانع زوجها في ذلك ، إذا عُرف هذا دخلنا في صميم الإجابة عن السؤال ، إذا كان الزوج مسافراً وكان خروجها مقنناً – أي : ليس كثيراً كما ذكرنا – وكان الزوج لا يمانعها في ذلك جاز لها الخروج وإلا فلا ، باختصار : خروجها – الذي ضيقنا دائرته بالنسبة إليها بصفتها امرأة – الأصل فيه : أنه جائز ، لكن المرأة ليس لها صلاحية التمتع بأن تأتي بكل أمر جائز ولو خالف الزوج في ذلك ، فخروجها من بيتها لزيارة بعض صديقاتها – مثلاً – الأصل فيه : أنه جائز ، لكن إذا كان الزوج يريد منها أن تلزم عقر دارها في غيبته عنها ، فيجب أن لا تخرج ولا يجوز لها الخروج هذا هو جواب السؤال .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 09
الفتوى: 9 - هل يجوز للمرأة نمص شعر حاجبيها .؟ ( 00:42:51 )

التفريغ: السائل : هل يجوز – كما نعلم – قص الشعر الذي يصل حاجبين المرأة مع الدليل إذا كان جائز ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : شو الشعر ؟ السائل : الذي يفصل حاجبين المرأة . الشيخ الألباني رحمه الله : لا يجوز ،  هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه  فربنا عز وجل كما قال :  وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون  فربنا يخلق أي شخص من ذكر أو أنثى كما يشاء ، وكل ذلك في حكمة بالغة ، فمثلاً : خلق امرأة قرناء الحاجبين ، فلا يجوز لها أن تغير من خلق الله . السائل : متصلات ؟؟؟ الشيخ الألباني رحمه الله : آآآآآه ، وأخرى خلق لها حاجبين كثيفين ولنقل : غليظين ، خاصة بالنسبة لبعض عقول النساء الغليظة ، تجي هي وتدقق الحاجب ، تحلقه ، تنتفه ، حتى يصير كخط الهلال هذا كله تغيير لخلق الله ، وهذا لا يجوز ، بل هو حرام ، بل هو من الكبائر ، لقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : ( لعن الله النامصات والمتنمصات والواشمات والمستوشمات والفالجات المغيرات لخلق الله ، للحسن ) فالتي تفصل بنتف ما بين الحاجبين تفعل ذلك للحسن – بزعمها – فهي ملعونة . السائل : شيخنا ، البعض يقول : أن النمص في اللغة العربية : هو نتف شعر الحاجبين ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : غير صحيح ، هذا كذب . السائل : كذب على اللغة أو كذب ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : كذب على اللغة ، ( النمص ) وزناً ومعنىً ، ( النتف ) وزناً ومعنىً ، ( نمص ) 3 أحرف ، ( نتف ) 3 أحرف ، هذاك ( نون ، ميم ، صاد ) ، هذا ( نون ، تاء ، فاء ) ، فهما وزناً ومعنىً ، واحد . السائل : يعني : مترادفات ؟ نفس المعنى ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : نعم ، مترادفات . سائل آخر : كل شيء يدخل في هذا ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : كل شيء يدخل لم يأذن الله به لو كان هذا خاصاً ، كيف قال : ( خمس من الفطرة ) وذكر منهن : نتف الإبط ، فهذا استعمال عربي بل نبوي : أن النتف لا يختص بالحواجب . السائل : النبي صلى الله عليه وسلم استثنى العانة والإبط . الشيخ الألباني رحمه الله : لا ، استثنى الإبط ، لأن العانة ما قال : نتف العانة ، قال : ( وحلق العانة ) ، لكن الشاهد : ( خمس من الفطرة ) ذكر منها : نتف الإبط ، فكيف يُقال : نتف خاص بالحواجب ؟!

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 10
الفتوى: 10 - ما حكم مشاهدة التلفاز.؟ ( 00:46:46 )

التفريغ: السائل : نعلم أن مشاهدة التلفاز لا تجوز ، ولكن ماذا عن الإنسان الذي ظروفه ترغمه على مشاهدته ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : ضيوفه ؟ السائل : ظروفه . الشيخ الألباني رحمه الله : ظروفه ، ما أظن فيه ظروف – يعني – ، هه ، وشلون بيتكلوا هالناس ؟ والله شيء عجيب ! [ هنا جرت مناقشة قصيرة من بعض الحضور للشيخ ، ليقنعوه أنه قد يكون هناك ظروف تجبر الشخص على مشاهدة التلفاز والمناقشة من أكثر من شخص ، وهي غير واضحة فلم استطع أن انقلها ] رجل من الحضور : أستاذي ، يعني : إحنا عنا الآن هون – مثلاً – وقت العشاء بالذات – يعني – لأنه هو بيلزمنا نجلس نتعشى مع بعضينا ، بكون التلفاز شغال ، لكن أنا كثير بعمل حالي بدخل جوا الغرف ... [ كلام طويل لم أستطع تمييزه ، ورد عليه الشيخ فيه ] .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 11
الفتوى: 11 - هل يجوز الكذب لدفع كارثة.؟ وذكر الشيخ لمناقشة وقعت له مع أحد القاديانيين في دمشق حول حديث كذبات إبراهيم عليه السلام الثلاثة . ( 00:48:59 )

التفريغ: السائل : الكذب حرام ، ولكن إذا اضطر الإنسان إليه ليمنع كارثة تكاد تقع لو صدق القول ، أيبقى نفس الحكم ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : إذا صح هذا السؤال لا يبقى على نفس الحكم , إذا صح التصوير لا يبقى نفس الحكم . أحد الحضور : لا يصلح الكذب إلا في ثلاثة ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : نعم ، لا يصلح الكذب إلا في ثلاث . السائل : على هذا السؤال يجوز ، لأنه كارثة . الشيخ الألباني رحمه الله : نعم ، هذا بيذكرني بمناقشة من المناقشات التي وقعت بيني وبين القاديانية في دمشق , هؤلاء – طبعاً – لهم انحرافات خطيرة جداً ، الظاهر إني نسيت اسمه , المهم : جرت جلسات عديدة بيني وبينهم , وبعدين اتفقنا أننا نعمل مناقشة أو مناظرة كتابية [ كلام غير واضح ] أن هذا الحديث ما بيتناسب مع مقام الأنبياء , كيف إبراهيم بيكذب ؟ وربنا يقول في القرآن الكريم :  وكان صديقاً نبياً  الله بيقول :  صديقاً نبياً  وهذا الحديث يقول : ( كذب ثلاث كذبات ) هذا حديث باطل ، هذا النقاش كان بيني وبين داعيتهم الكبير من بعد هذاك الباكستاني، هذا ( منير الحصني ) عنوان مكتبه [ كلام غير مفهوم ] ، فجرى بيني وبينه النقاش الآتي : لكنه منطقي وجميل جداً ، قلت له : أنت بتنزه إبراهيم عليه السلام من هذه الكذبات الثلاث وهي مشفوعة بالحديث ، فهل أفهم منك إن الكذب حرام ولو كان فيه تخليص نفس مؤمنة من كافر ؟ قال لي : نعم ،وكنا يومئذ حديث عهد بالثورة الفرنسية أو بالأحرى الثورة السورية على الفرنسيين ، وكان الثوار بيهجموا [ هذا الذي يظهر من الكلام ] على ما يسمى عندنا بـ ( الاستحكامات ) , بيجي ثاير ، اثنين ، ثلاثة فدائيين حقيقة يضافوا للفرنساويين والسنغال كانوا يجيبوا من السود ، ويرمي له قنبلتين ثلاثة ، وبسرعة البرق يدخل بين الحارات وبين القبور ، ويضيع عن الجماعة ، وكان أمر طبيعي جداً ، كما يقع اليوم في فلسطين – مع الاسف – سرعان ما بينشلوه يفتشوا عن مين ؟ الفاعل ، يالله يدخلوا البيوت يدقوا عالباب ، فقلت له : هذا ( منير الحصني ) ، قلت له : لو وقعت هيك واقعة ويجو بيدقوا عليك الباب ، وكان لجأ عندك رجل من هؤلاء الثوار المسلمين ، وهو جاك يسموه عندنا : ( الجندرمة ) يعني : العسكري ، الفرنسي ( جندرمة ) دق عليك الباب ، قال لك : دخل لعندك شخص اتخبى ؟ شو بتقول له : دخلك ؟ تقول له : إيه نعم ، قال : نعم ، بقول له , هون جرى السؤال والجواب الآتي وهنا الدقة ، قلت له : بدي اسألك سؤال الصدق وجب ، لأنه مركب من ثلاثة أحرف هي ( ص د ق ) ؟ والكذب حرم ، لأنه مركب من ثلاثة أحرف أخرى هي ( ك ذ ب ) ؟ أم لأنه في الصدق خير وفي الكذب شر ؟ قال : طبعاً ، هو هذا ، قلت له : وفي حادثة ما اختلفت النتائج نتج من ( ص د ق ) ما ينتج عادةً من ( ك ذ ب ) ، هل تعطيه حكم ( ص د ق ) ؟؟ فَبُهِتَ الذي كَفَرْ .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: سلسلة الهدى والنور
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 12
الفتوى: 12 - تعاطت امرأة حامل حبوب منع الحمل وهي لا تعلم أن بها حملاً فسقط الجنين فهل عليها من كفارة .؟ ( 00:54:51 )

التفريغ: السائل : امرأة كانت حامل ، وتعاطت حبوب منع الحمل ، وهي لا تعلم أنها في حالة حمل ، وبعد مدة تسببت هذه الحبوب في إسقاط الجنين . فهل عليها من كفارة ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : لا شك أنه هنا لا كفارة ، لكن الجنين سقط – يعني – وعمره كم ؟ السائل : لا ندري ، وهل للعمر تأثير بالنسبة للمسألة ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : لا ، ليس للتأثير ، لكن قد يكون هناك شئ ينير لنا السبيل في تطوير الجواب . السائل : لا ندري ، لكن ربما يكون بعد الأربعين أو كذا . الشيخ الألباني رحمه الله : أربعين يوماً ؟ السائل : ربما يكون كذلك ، ولا ندري . الشيخ الألباني رحمه الله : على كل حال : إذا كانت لا تدري أن هذه الحبوب تسقط الجنين فلا إثم عليها إن شاء الله . السائل : بالنسبة للاسم الأعلى بالنسبة للكفارة للقتل الخطأ ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : لا ، ما فيه كفارة . السائل : هل هناك مدة شهور معينة إذا سقط الجنين فيها في مثل هذه الأحوال يكون على من تسبب بقتله كفارة ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : بعد نفخ الروح . السائل : يعني : بعد 4 أشهر و ... ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : إيه نعم . السائل : طيب فيها حديث بالنسبة لهذه المسألة محل خلاف بين أهل العلم ، أنت الذي تراه أنه ينفخ فيه الروح بعد أربعة أشهر وعشرا ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : ما فيه خلاف في السنة ، هذا خلاف بين الأطباء ، أما السنة صريحة في ذلك . السائل : السنة صريحة في ذلك ؟ الشيخ الألباني رحمه الله : إيه نعم . السائل : بارك الله فيك . الشيخ الألباني رحمه الله : وفيك إن شاء الله . السائل : بارك الله فيك ونفع بك وبعلمك . الشيخ الألباني رحمه الله : شكراً يا أخي .

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 01
الفتوى: 1- هل للتاجر حد معين في الربح؟ ومتى يجوز للدولة أن تسعر البضائع؟ (00:00:01)

التفريغ: السائل: الشيخ: إذا كنت تعني بسؤالك هذا غير السؤال الأول؛ فأقول: ليس هناك في الشَّرع ما يأمر التاجر بأن يربح ربحًا مقننًا محدودًا، فلذلك أي تاجر له أن يربح ما يشاء في حدود عدم الإجحاف في حق الناس المحتاجين لشراء البضائع منه. فأنا قلت -آنفًا-: بأن التسعير من الدولة هو غير جائز إلا في ظروف معينة؛ من هذه الظروف: إذا تسلط الشجع على التجار وظهر أنهم يستبدون في رفع الأسعار؛ ففي هذه الحالة يمكن للدولة أن تتدخل وتفرض سعرًا محدودًا معقولاً. أمَّا في الظروف العادية فليس لأحد أن يسعر، وليس هناك ربحًا محددًا. لأن تعيين الربح لا يُعقل أبدًا أن يُفرض؛ لأن البضائع التى تباع مش معقول أن يُوحَّد نسبة الربح المئوية؛ فهناك شيء يباع كل يوم بالأطنان، وهناك شيء لا يباع إلا في الشَّهر شيء أو شيئين؛ كالحاجات من المأكولات والمشروبات؛ كالخضر والفواكه و و إلى آخره. هذه تباع كل يوم بالقناطير المقنطرة. أمَّا مثلاً ثلاجة وسيارة ونحو ذلك فهذه لا تباع إلا كل فترة؛ فلذلك لا يعقل أن يوضع مبدأ تحديد السعر؛ لأنَّ الله -عزَّ وجلَّ- هو المسعِّر. لكن المسلم عليه أن يتقَّ الله -عزَّ وجلَّ-، وأن يكون رحيما بالمؤمنين، ولا يغالي في الأسعار. من أجل ذلك حرم الشارع الحكيم: الاحتكار؛ لأن احتكار البضاعة يساعد الْمُحتكِر على المغالاة في سعرها، [..] الاحتكار المحرمة. أما حين لا يكون هناك احتكار وتكون البضاعة مشاعة في جميع الناس يشترونها ويبيعونها؛ فليس هناك سعر في الربح محدَّد، هذا ما أعلم.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 02
الفتوى: 2- ما حكم تعلم التجويد؟ (00:03:24)

التفريغ: السائل: حكم تجويد القرآن؟ الشيخ: التجويد يجب أن يتعلمه الإنسان في حدود القواعد التي وضعها علماء التجويد على أنهم من أهل الاختصاص، فهم المرجع في هذا؛ وذلك من قوله تعالى: ﴿وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا﴾ . ولا شك أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم كان ترتيله للقرآن على صفة معينة، فهذه الصفة من يعرفها؟ يعرفها القرَّاء المتخصصون في هذا العلم؛ ومنهم ينبغي أن نتلقَّى هذا العلم وأحكامه، وأحكامه كالكثير من الأحكام الفقهية بعضها واجب وبعضها مستحب ليس بواجب؛ بل وفيها بعض الأحكام كما في بعض الأحكام الفقهية ما ليس له أصل في السنة فيكون من البدعة، وهذا -طبعًا- يعرفه أهل العلم. أما (التحقيق) فنحتاج متخصصين في هذا المجال.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 03
الفتوى: 3- ما حكم خلط قراءة بقراءة أخرى، وهو ما يسمى عند القراء بالتلفيق؟ (00:04:41).

التفريغ: السائل: خلط القراءة بقراءة أخرى. الشيخ: خلط القراءة بقراءة أخرى. إذا كنت تعني بالقراءة؛ أي أن تكون قراءة ثابتة وصحيحة فما في مانع من ذلك؛ خلافًا لقولهم -لقول علماء التجويد-. وهذا ما أشرت إليه -آنفًا- إنه فيهم أقوال تشابه في كثير من الأحوال بعضًا من أقول الفقهاء، تخالف السنة. فالقراءات المتبعة -اليوم- هي كالمذاهب الأربعة، كل إمام من أئمة القراء أخذ بما ثبت لديه؛ كذلك الفقهاء، وقد يكون ما أخذ الفقهاء من الخلاف المتناقض الذي نسميه: خلاف التضاد، وقد يكون من الخلاف الذي نسميه: خلاف تنوع. فإذا كانت القراءات من هذا النَّوع، فلا يجوز للمقرئ أن يحجِّر على أتباعه الذين يقرؤهم القراءة التي هو تلقاها، لا يجوز له أن يحرِّم عليهم أن يأخذوا بوجه آخر في القراءة ما دام أن هذا الوجه ثبت أيضًا عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم. مثاله في الفقه؛ هو مثال عما سألته؛ فهناك مثلاً العديد من الأدعية ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو بها حين يستفتح الصَّلاة، وكل إمام أخذ بنوع من هذه الأنواع؛ الأحناف مثلاً أخذوا بدعاء: ((سبحانك اللهم))، والشافعية أخذوا بـ: ((وجهت وجهي))، وأهل الحديث أخذوا بدعاء: ((اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب)) إلى آخر الدعاء، وناس أخذوا بأدعية أخرى كنت جمعتها في كتاب: (صفة الصلاة)، وهنا لا ينبغى أن يُقال: لا يجوز أن يستفتح تارة بهذا وتارة بهذا؛ لأن كله ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن كان الإمام الواحد أخذ [بدعاء واحد]. كذلك القراءات الثابتة عن النبيِّ صلَّى الله عليه وعلى آله وسلم، وإن كان كل إمام من أئمَّة القراء أخذ بقراءة؛ فذلك لا ينفي أن يأخذ القارئ بقراءة أخرى ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم يقينًا؛ فقراءة -مثلاً- الفاتحة: (مَالِكِ) و (مَلِكِ)، ففي قراءة حفص: (مَالِكِ)، وقراءات أخرى ثابتة عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم: (مَلِكِ)، فإذا قرأ في الصلاة -أو خارج الصلاة- بهذه تارة، وبهذه تارة؛ فقد قرأ قراءة صحيحة، فلا يُحجَّر عليه، ويُقال له: لا، أنت تلقيت القراءة عن حفص فلا يجوز أن تخرج عنها، لا؛ لأن كل هؤلاء القراء أخذوا عن الرسول عليه السَّلام كالأئمة؛ لكن لما تكون القراءات متضادة حينئذ لابد للإنسان أن يأخذ بالوجه الذي صح عنده، كما هو الشأن في المسائل الفقهية التي اختلف فيها الأئمة.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 04
الفتوى: 4- قصة ابن مسعود مع الذين كانوا يُسبِّحون بالحصى وإنكاره عليهم ذلك. (00:10:11).

التفريغ: السائل: إذا [.....] والمعرفة فهل هذا من الدين؟ الشيخ: هذا ليس من الدِّين؛ بل هو من الابتداع في الدين، واسمع ماذا كان موقف عبد الله بن مسعود -رضى الله عنه- الذي أُمِرنا بالاقتداء به والاهتداء بهديه. جاء في سنن الدَّارميِّ بالسند الصحيح: "أنَّ أبَا موسَى الأشعريِّ جاء صباح يوم إلى دار عبد الله بن مسعود -رضي الله عنهما- فوجد الناس ينتظرونه؛ فقال لهم: أخرج أبو عبد الرحمن؟ قالوا: لا -أبو عبد الرحمن كنية عبد الله بن مسعود-؛ فجلس ينتظره إلى أن خرج؛ فقال: يا أبا عبد الرحمن! لقد رأيت -آنفًا- في المسجد شيئًا أنكرته -والحمد لله لم أر إلا خيرًا-". انتبه الآن إلى قول أبي موسى: "رأيت في المسجد شيئًا أنكرته، ومع ذلك لم أرى إلا خيرًا" كيف هذا؟! "قال: ماذا رأيت؟ قال: إن عشت فستراه، رأيتُ في المسجد أناسًا حلقًا حلقًا، وفي وسط كل حلقة منها رجل يقول -لمن حوله-: سبحوا كذا، كبروا كذا، احمدوا كذا". هذه هي الطرق! "قال ابن مسعود لأبي موسى: أفلا أنكرت عليهم؟! قال: لا، في انتظار رأيك، أو انتظار أمرك؛ قال: أفلا أنكرت عليهم وأمرتهم أن يعدُّوا سيئاتهم، وضمِنتَ لهم ألا يضيع من حسناتهم شيئًا؟! ثم رجع ابن مسعود إلى داره وخرج متقنَّعًا لا يُرى منه إلا عيناه؛ حتى دخل المسجد ورأى الحلقات -كما وصف له أبو موسى-؛ فقال لهم: ويحكم ما هذا الذي تصنعون؟ أنا عبد الله بن مسعود صحابيُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ قالوا: يا أبا الرحمن! حصى نعدُّ به التسبيح والتكبير والتهليل؛ قال: عدوا سيئاتكم، فأنا ضامنٌ لكم ألا يضيع من حسناتكم شيئًا، ويحكم! ما أسرع هلكتكم! هذه ثيابه صلى الله عليه وسلم لم تبلى، وهذه آنيته لم تُكسَر، والذي نفس محمد بيده إنكم لأهدى من ملة محمد صلَّى الله عليه وسلم، أو إنكم متمسكون بذَنَبِ ضلال. قالوا: والله! يا أبا عبد الرحمن! ما أردنا إلا الخير قال: وكم من مريد الخير لا يصيبه، إنَّ محمدًا صلَّى الله عليه وسلم حدثنا: أن أقوامًا يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية" قال الشاهد في القصة: "ولقد رأينا أولئك الأقوام يقاتلوننا يوم النهروان". أي أن أصحاب الحلقات -الدروايش، الذين يذكرون ذكرًا المبتدعة- خرجوا على عليّ بن أبي طالب، صاروا من الخوارج؛ فقاتلهم علي واستأصل شأفتهم، ولم ينج منهم إلا أفرادًا قليلين. ولذلك البدعة الصغيرة تؤدي إلى البدعة الكبيرة، فهذه الطرق كلها مخالفة لشريعة الله؛ لأن الطريق الموصِل إلى الله إنما هو طريق واحد؛ كما قال الله عز وجل: ﴿وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ﴾ . وللحديث بقيَّة. نكتفي الآن بهذه [الكمية]. والسلام عليكم.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 05
الفتوى: 5- هل من الأدب السكوت عند الأكل؟ (00:16:54)

التفريغ: السائل: الأصل (الصمت) في الطعام؟ الشيخ: الأصل في الطعام؛ كالأصل في غير الطعام، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت؛ قال عليه السلام في ذاك الغلام: ((يا غلام! سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك)) فهذا كلامه في الطعام؛ ولكنه خير. لكن الإنسان إذا تكلم بغير ذلك فالصمت أولى به.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 06
الفتوى: 6- النهي عن الصلاة قبل الظهر تقريبًا متى يكون؟ وتنبيه الشيخ على أن الأذان يؤذن على التوقيت الفلكي لا الشرعي، وحثه الشباب على مراقبة الفجر. (00:17:52).

التفريغ: السائل: النهي عن الصلاة قبل الظهر تقريبًا متى يكون؟ الشيخ: يعني: 10 دقائق ربع ساعة بالكثير، ولكن -هنا- ينبغي أن يلاحظ شئ وهو: هل -الآن- الأذان هو أذان شرعي أم لا؟ لأن الواقع الذي نلمسه في كثير من البلاد العربية، فضلاً عن البلاد الأعجمية أن الأذان في الأوقات الخمس ليس أذانًا شرعيًا؛ وإنما هو أذانٌ فلكيٌّ، والأذان الفلكي يختلف عن الأذان الشرعي اختلافًا كثيرًا. والآن فهذه فرصة، وفي هذه البلدة المكشوفة التي لم يتطاول البنيان فيها بعد، أن يراقب بعضكم طلوع الفجر الصادق، ففي ظنّي أنكم ستسمعون الأذان -أذان الفجر- قبل طلوع الفجر الصادق بزمان؛ لأن هذا شيء جربناه في بعض البلاد، وبخاصة البلد التي أنا الآن أسكنها وهي عمّان، فأنا أسكن في جبل اسمه: (جبل همدان)، فأرى طلوع الفجر، وطلوع الشمس وغروبها في كل يوم، وأسمع بأذنيَّ الأذان الذي يذاع هناك من مسجد واحد.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 07
الفتوى: 7- بدعة الأذان الْمُوحَّد، ونقله عن الشيخ تقي الدين الهلالي وغيره أنَّ الفجر يؤذن قبل الوقت. (00:20:20)

التفريغ: فإن من بدع هذا البلد التي تفرَّد بها دون البلاد الأخرى -والحمد لله- تفرد بها، أنها بدعة أن الأذان هناك يسمونه: "الأذان المُوحَّد"؛ أي: يذاع في الراديو فيسمعه كل من قرُبَ وكل من بعُدَ في وقت واحد في كل المساجد، علمًا أنَّ عمَّان -ما أدري! ربما أن بعضكم أتاها- فهي بيوت بعضها في وديان، وبعضها في سفوح الجبال، وبعضها في قمم الجبال، ثم أن هذه الجبال مختلفة الارتفاع والانخفاض، ففي مثل هذه البلدة أولاً لا يمكن أن يكون الوقت واحدًا، فوقت من كان في الجبل غير وقت من كان في الوادى بين جبلين؛ أي وقت كان إلا ما ندر. والشاهد أننا نسمع الأذان -أذان الفجر- ثم ننتظر قرابة النصف ساعة حتى نرى الفجر الصادق، ونسمع الإقامة من المسجد القريب منا وقت طلوع الفجر تمامًا؛ أي: إن السنن التي يصلونها قبل الفجر حتمًا وقعت قبل وقت الفجر، أما الفريضة ففي المسجد القريب مني يقع -والحمد لله- أو تقع الفريضة في الوقت الأول. أما في المساجد الأخرى يكونوا قد انتهوا. كذلك في سوريا نسمع الإذاعة -ونحن نتسحر في عمان- وقد صلوا الفجر وبدؤوا بالأناشيد التي يسمونها بالأناشيد الدينية، هذا من حيث الفجر. أما في أذان المغرب فأرى الشمس قد سقطت وراء الجبل وأنا في جبل، ترى متى غابت الشمس عمّن كان في وسط عَمَّان -يعني في الوادي- (غابت عنهم من زمان)، مع ذلك فأنا أرى الشمس وأنا في جبل عالٍ قد غربت بعد ذلك بعشر دقائق يؤذن المغرب. فالتوقيت غير صحيح تمامًا. ثم علمت بعض ما علمته من رسائل مؤلفة مطبوعة، وبعض علمته من الأخبار المسموعة أنَّ في الكويت -أيضًا- يؤذنون الصبح قبل الفجر بنحو ثلث ساعة. في المغرب -أيضًا- الشيخ تقي الدين الهلالي الذي كان مدرسًا في الجامعة الإسلامية، له رسالة يقرر فيها أنهم يؤذنون لصلاة الفجر قبل الوقت -أيضًا- بهذا المقدار. فأنا أنصحكم أن تراقبوا الفجر عندكم لأنني جربت في بعض البلاد التي تيسر لي، مرة صعدت بناية عالية في المدينة المنورة في شهر رمضان قبل سنتين -أظن-، ونحن صائمون، فغربت الشمس فأفطرت، بعد ذلك بعشر دقائق أذَّن المؤذِّن، وهذه كلمة معترضة وإن طالت ولكن فيها فائدة. فجوابي السابق أن وقت الكراهة قبل أذان الظهر هو بنحو عشر دقائق أو ربع ساعة بالكثير؛ لكن هذا على افتراض أنهم يؤذنون في الوقت الشرعي، وليس في الوقت الفلكي.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 08
الفتوى: 8- ذكر الشيخ لمواقيت الصلاة الشرعية. (00:25:34)

التفريغ: ومعرفة الأوقات الشرعية أمر سهل لو أن الناس عنوا بها بعض الشيء؛ لأن السلف الأول مع أنهم كانوا أميين -أغلبهم لا يقرؤن ولا يكتبون- كانوا يؤذنون على الأذان الشرعي. فوقت الفجر واضح حينما ترون الضوء الأحمر امتد في الشرق من الشمال إلى الجنوب، فهذا هو معنى قوله تعالى: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ﴾ ، وقد قال عليه الصلاة والسَّلام: ((لا يغرَّنكم آذان بلال فإنما يؤذن بليل)) وفى رواية: ((فإنما يؤذن ليقوم النائم وليتسحر المتسحر؛ فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم)) وكان رجلاً أعمى، وكان لا يؤذن إلا إذا قيل له: أصبحت أصبحت، من الذى يقول له أصبحت أصبحت؟ المارة، يرون الفجر قد انفجر وانتشر في المشرق؛ فيقولون -لابن أم مكتوم-: أصبحت أصبحت؛ فيؤذن. أما وقت الظهر، فحين تصير الشمس في وسط السماء، ويبقى الشاخص -المقصود بالشاخص الشيء المنتصب-؛ كذلك أن يكون عصا أو شجرة مستقيمة؛ فهذا يحتاج إلى شيء من المراقبة والدقة، ومن هنا كان ينبغي أن يكون المؤذن موظفاً رتيباً؛ لأنه يلاحظ أن الشمس يتغير ظلها بين فصل وفصل. فلا أدري إذا كنتم تلاحظون مثل هذه الأشياء التي هى آية من آيات الله تبارك وتعالى، فالشمس في الشتاء تميل -حينما تطلع- تميل- إلى الجنوب، أما في الصيف فهي تكاد تكون عمودية ترتفع. والشاهد أن شمس كل يوم حين تطلع، هذا الشاخص أو ذاك يكون له ظل ممتد إلى الغرب، وكلما ارتفعت الشمس فإن الظل يقصر -ظل الشاخص يقصر- ويقصر ويقصر كلما ارتفعت؛ يعني إذا افترضنا أن طول الشاخص متر، حينما تطلع الشمس من مشرقها يكون طول الشاخص أمتار، يكون [ظله] طــويل هكذا. وكلما ارتفعت الشمس كلما قصُرَ الظل، فإذا وصل الظل إلى نقطة لا ترى بالعين المجردة أنه يطول أو يقصر؛ فهذا هو وقت الكراهة؛ فإذا مال الظل قليلاً إلى جهة الشرق، يطول، طول الظل، فإذا بدأ الظل يطول قليلاً، وذلك بأن يميل قليلاً إلى الشرق؛ فهذا وقت الصلاة؛ أي: زال وقت الكراهة؛ ثمَّ تبدأ الشمس تميل للغروب؛ فيبدأ الظل يطول ويطول، هذا وقت الظهر. متى يكون وقت العصر؟ هذه قضايا تحتاج إلى معرفة بسيطة بما يتعلق بعلم الفلك أو الجغرافيا. من كان في خط الاستواء حيث يتساوى الليل والنهار فالشمس هناك تكون بارزة على رؤوس الناس، وليست مائلة إلى الجنوب كما هو السائد في هذه البلاد، هناك معرفة وقت الظهر سهل جدًا، إذا ركب الشاخص ظله؛ أي لم يبق له ظلٌّ، هذا هو وقت الكراهة، هذا سهلٌ؛ فإذا بدأ يظهر الظل من الجانب الثاني فمعنى ذلك هذا وقت الظهر، هذا في خط الإستواء؛ حيث ليس للشاخص في وقت استواء الشمس في وسط السماء ظل، وهذا ملاحظ في [الأضوية] العادية، مثلاً إذا كان هنا بلورة كهربائية، وهذا كأس، فسنرى ظل الكأس من هذه الناحية؛ لكن إذا كان الضوء هنا؛ فسنرى الظل هناك، فإذا كانت الشمس بالنسبة لما نرى تمشي ونرى الظل يمشي؛ ففي خط الاستواء -في وقت الظهر -كما ذكرنا- يصبح الشمس فوق الشاخص تمامًا؛ فلا يكون له ظل، هذا وقت الكراهة، فإذا بدا الظل فقد زال وقت الكراهة. أما هنا وفي عمّان وسورية وفي كل البلاد الواقعة في الجهة الشمالية، فهنا يحتاج الأمر إلى شيء من الدقة. قلنا -آنفًا-: إن الشمس حينما تطلع فالظلُّ يبدء يقصر كلما الشمس ارتفعت إلى أن يصبح الظل -هنا الظل لا يزول كما هو الشأن في خط الاستواء- يظل؛ لكن يستمر في القصر؛ يقصر ويقصر حتى يقف عند نقطة لا نراه يزداد قصورًا ولا نرى أنه بدأ يطول؛ حينما نرى الظل قد وقف عن القصور وعن الطول؛ هذا اسمه: [(خيط) بدأ الزوال] . هنا المراقبة الآن. إذا كان الشاخص متر -قلنا-؛ حينئذ يجب أن نأخذ كل يوم أو كل كام يوم يجب أن نأخذ هذا الطول، ونفترض أن طوله ربع متر، الربع متر حينما يزيد ربع سنتي واضحًا؛ دخل وقت الظهر. مثل وقت العصر يجب أن يكون في بالنا أن ظل الزوال هو متر؛ حينئذ نظل نراقب هذا الظل الذي بدء يزيد نحو الشرق، فإذا صار ظله هذا الشاخص متراً زائد ربع متر؛ فهذا هو وقت العصر. بعض العلماء يقولون-وقولهم خطأ-: إذا صار ظل الشيء مثليه؛ يعني مترين زائد ربع متر، هذا وقت العصر. أما وقت غروب الشمس فهو واضح، وقت المغرب كما قال عليه الصلاة والسلام: ((إذا أقبل الليل من هاهنا، وأدبر النهار من هاهنا، وغربت الشمس؛ فقد أفطر الصائم)). فوقت الغروب واضح. طيب، ووقت العشاء متى؟ هنا -أيضًا- فيه إخلال كبير بالنسبة للروزمايات من حيث للتوقيت الفلكي. وقت العشاء حينما يغيب الشفق الأحمر، إن كان أحدكم رأى الشمس حينما تغرب؛ فسيرى في المغرب شفقًا أحمرًا يمتد من الشمال إلى الجنوب؛ ثم يبدأ هذا الشفق بالغروب -أيضًا-؛ فإذا ما غرب هذا الشفق؛ خرج وقت المغرب ودخل وقت العشاء.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 09
الفتوى: 9- المؤذن مؤتمن على أداء الأذان في الوقت الشرعي. (00:36:42)

التفريغ: هذه هي المواقيت الشرعية؛ فمراعاتها بالنسبة للمؤذنين الشرعيين وليس الموظفين، الموظفين يأخذون معاشات ويؤذنون حسب التوقيت الفلكي وانتهى الأمر، بينما المؤذن له وظيفة يؤديها كالإمام؛ ولذلك قال عليه الصلاة والسلام: ((الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن فأرشد اللهم الأئمة واغفر للمؤذنين)). ولكن -مع الأسف- جاء دور على المسلمين أصبحت الوظائف الدينية كأي وظيفة غير دينية، وظيفة إدارية -مثلاً- أو صناعية أو مهنية، صارت الوظائف الدينية كغيرها، تؤدَّى كوظيفة ولا يُراعى فيها حدود الشرع. أظن -الآن- هنا- انتهى جواب السؤال.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 10
الفتوى: 10- متى يكون التثويب وهو قول المؤذن: (الصلاة خير من النوم) هل في الأذان الأول أو في الأذان الثاني من الفجر؟ وكلام الشيخ على معنى الترجيع في الأذان. (00:37:52)

التفريغ: السائل: بالنسبة لأذان الفجر -يا شيخ!- ما يُلاحظ من التثويب في الأذان الأول، وفي الثاني [..]؛ نُقِل للثاني، وأعرض عنه في التثويب في [.....]. بشرح مفصل -يا شيخ!- في هذه النقطة. الشيخ: لقد تكلمنا في هذه المسألة كتابة ومحاضرة وبخاصة في هذه الفترة، تكلمنا عليها في كثير من البلاد التي طفنا فيها؛ لكن لا بأس من التذكير بحديثين اثنين لا معارض لهما، وعليها تقوم هذه المسألة طبقًا لهما، وما خالفهما فيكون مخالفًا للشرع، وهو البدعة بعينها. لقد جاء في صحيح ابن خزيمة، وسنن النسائي، ومسند الإمام أحمد، وغيرها من كتب السنة، أن النبي صلَّى الله عليه وسلم لما علَّمَ أبا محظورة الأذان، هذا الأذان المعروف اليوم في تربيع التكبير؛ علمه شيئين اثنين تميز تعليمه على تعاليم النبي صلَّى الله عليه وسلَّم الأخرى. الأمر الأول: حيث علمه الترجيع، الترجيع في الشهادتين؛ فإذا قال أو إذا وصل المؤذن إلى الشهادتين يتلفظ بهما سرًا؛ فيقول في نفسه -مُسمِعًا لذاته-: (أشهد أنْ لا إله إلا الله، أشهد أنْ لا إله إلا الله، أشهد أنَّ محمدًا رسول الله، أشهد أنَّ محمدًا رسول الله). هذا يأخذ شيئًا من الوقت، يَتنبَّه السامعون ويتسائل الجاهلون: ماذا أصاب المؤذن حيث سكت هذه السكتة الطويلة؟! وهو في الحقيقة لم يسكت؛ وإنما تشهَّد الشهادتين سرًا؛ فإذا انتهى رَجَعَ؛ لذا يسمى ترجيعًا؛ فيرفع صوته ويقول: (أشهد أنْ لا إله إلا الله) إلى آخره، هذا اسمع ترجيع، وحديث أبي محظورة استقل وانفرد بهذه الفائدة. والفائدة الأخرى: أنَّه رَوى عنْ النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم أنَّه لما فرغ من تعليمه الأذان بتمامه؛ قالوا له: فإذا أذَّنت الأذان الأول في الفجر؛ فقل بعد حي على الصلاة حي على الفلاح: (الصلاةُ خيرٌ من النَّوم، الصلاةُ خيرٌ من النَّوم)؛ ثم يتابع بقية الأذان. الشاهد إذا أذَّنت الأذان الأول في صلاة الفجر. هذه الفائدة الثانية انفرد بها حديث أبي محظورة، له شاهد في (سنن البيهقي الكبرى) من حديث عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- قال: كان في الأذان الأول لصلاة الفجر، في عهد النبي صلَّى الله عليه وسلم: ((الصلاةُ خيرٌ من النَّوم، الصلاةُ خيرٌ من النَّوم)). مع الزمن أميتت هذه السنة وغُيِّرت وبُدِّلت في كثير من البلاد لا يؤذَّن للأذان الأول إطلاقًا، أذان الفجر كبقية الصلوات الخمس أذان واحد في كثير من البلاد. في بعض البلاد يُؤذَّن أذان أول للفجر لكن بين الأذانينين وقت طويل أو ساعة من الزمن، وهذا خلاف السنة. فقد جاء في صحيح البخارى لما ذكر حديث بلال الذي ذكرته -آنفًا-: ((لا يغرنكم أذان بلال -بعد ذلك يقول:- فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم)) قال: "وكان بين أذانيهما ما ينزل هذا ويصعد هذا". يعني ينزل اللى أذن الأذان الأول وهو بلال؛ ثمَّ يصعد اللي يؤذن الأذان الثاني، وهو ابن أم مكتوم. وفي تشريع الأذانين وبمؤذنين، فائدة هامة جدًّا -تفوت هذه الفائدة في مخالفة هذه السنة-: (الصلاةُ خيرٌ من النَّوم)، واضح بالبداهة أنه خطاب للنائمين، وذلك لا يكون إلا في الأذان الأول؛ لأنكم علمتم أن الأذان الأول هو أذان بلال، لماذا يؤذِّن؟ ليقوم النَّائم، وليتسحَّر المتسحر. الآن نُقِلَت هذه الجملة الطيبة إلى الأذان الثاني؛ حيث النَّاس كلهم أيقاظ وليس فيهم نائمٌ إلا ما شاء الله من الكُسالى أو المهمِلِين أو المرضى، هذه الفائدة الأولى. والفائدة الأخرى -من كون المؤذن الأول غير المؤذن الثاني-: أن صوت كل منهما يختلف عن الآخر؛ فيكفي أن يكون إيقاظًا وتنبيهًا، ولو لم يسمع النائم جملة: (الصلاةُ خيرٌ من النَّوم) في الأذان الأول فسيعلم النائم أن هذا الأذان هو الأول أو الثاني من تغير صوت المؤذن؛ لذلك فمن السنة أن يكون المؤذن الأول غير المؤذن الثاني، كما كان الأمر في عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلَّم. هذا هو قصة هذه الزيادة كيف وُجِدَت وبُدِّلت، فالسنة أن يقول في الأذان الأول: (الصلاةُ خيرٌ من النَّومِ) إيقاظًا للنَّائمين، ومن البدعة أن نجعل هذه الجملة في الأذان الثاني؛ والناس إنما هم مستيقظون.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 11
الفتوى: 11- ما هي الكتب التي تنصح طالب العلم المبتدئ بقراءتها؟ (00:46:26)

التفريغ: السائل: سماحة الشيخ! -بالنسبة- ما هي الكتب التي تنصح طالب العلم المبتدئ بقراءتها. الشيخ: تكلمنا كثيرًا، أصبح الكلام في هذا موجوداً، فتسمعون الأشرطة -إن شاء الله-. غيره.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 12
الفتوى: 12- هل ورد قبل صلاة الظهر أربع ركعات بتشهد واحد؟ (00:46:39)

التفريغ: السائل: هل ورد حديث مِن الرَّسولِ صلَّى الله عليه وسلَّم قبل الزوال أنَّه صلَّى أربعة ركعات بتشهد واحد تفتح أبواب السماء، وكذا؟ الشيخ: قبل الزوال؟ السائل: قبل الزوال. الشيخ: قبل الزوال منهيٌّ عنه. السائل: قبل الزوال بكثير يعني، ما وقت الزوال. الشيخ: ما في إلا صلاة الضحى. السائل: وهذا الأجر؟ الشيخ: نعم؟ السائل: الأجر الذي ذكره. الشيخ: وهو؟ السائل: أنه تفتح أبواب السماء وكذا. الشيخ: آه! يمكن هذا الحديث بعد الأذان، وليس قبل الزوال. [مداخلات مفادها:] السائل: يعني هذا سنة الظهر، وهل محددة بتشهد واحد؟ الشيخ: فيه أربع ركعات، وهي بعد الزوال وهي قبل فرض الظهر. وليس قبل الزوال وإما بتشهد واحد أو بتشهدين. بتسليمتين وهو أولى.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 13
الفتوى: 13- متى يكون منتصف الليل الذي تؤخر إليه صلاة العشاء؟ (00:48:02)

التفريغ: السائل: طيب -يا شيخ! جزاك الله خيرًا- وقت نهاية صلاة العشاء، إلى منتصف الليل هل هو الساعة اثنى عشر أو واحدة. الشيخ: لا، هذا شيءٌ متعلِّق باختلاف الفصول، يعني حينما يستوي الليل بالنهار يكون الليل اثنى عشر ساعة، في هذه الحالة يكون النِّصف في الساعة السادسة؛ لكن قد يطول الليل وقد يقصر النهار؛ فلابد من شيء من الانتباه والحساب. يعني -مثلاً- اليوم الشمس تغرب عندكم الساعة: السادسة والنِّصف، طيب، إذا غربت الشمس في الساعة السادسة والنصف؛ معناه: بدأ الليل. متى يبدأ الفجر؟ الخامسة والنصف؛ معناه: إحدى عشر ساعة؛ إذن نأخذ نصف الاحدى عشر، خمسة ونصف، فإذا أضفنا خمسة ونصف على ستة والنصف؛ يصير الساعة اثنى عشر؛ لكن هذا غير ثابت هذا إما يُزاد فيه، أو يُنقص منه على حسب تقدم الغروب وتأخره، هذا منتصف الليل فهو شيء غير ثابت؛ إنما هو متحرك؛ كأذان المغرب وأذان الفجر تمامًا. والنص في هذا صريح أن وقت العشاء هو لنصف الليل؛ لأنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال -كما في صحيح مسلم، من حديث عن عبد الله بن عمرو بن العاص؛ حينما ذكر النبيَّ صلَّى الله عليه وسلم أوقات الصلاة- قال: ((ووقت صلاة العشاء إلى نصف الليل)). فعليك أيها المؤذن! أن تراقب هذا، وأنت أيها الإمام! أو أنت أيها المسلم! -بصورة عامة- إذا بُلِيت بتأخير الصلاة، فلا يجوز أن تأخرها إلى ما بعد نصف الليل.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 14
الفتوى: 14- هل ورد شيء في فضل النِّصف من شعبان؟ (00:50:29)

التفريغ: السائل: شيخنا! ليلة النِّصف من شعبان، هل ورد شيءٌ في فضلها؟ الشيخ: إذا كان المقصود من الورود؛ يعني: مجرد الرواية؛ فالجواب: نعم. وأما إذا كان المقصود هل صح -كما يبدو لي-؟ فما صح. كل ما جاء في ذلك حديث يرويه ابن ماجة في سننه، بإسناد ضعيف جدًا: (إذا كان النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها؛ فإن الله -عزَّ وجلَّ- ينزل ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا؛ فيغفر لأكثر من شعر غنم بني كلب). وهذا حديث ضعيف جدًا لا يجوز الاحتجاج به، ولا إخراج حكم فقهي منه. وبخاصة أن النبي صلَّى الله عليه وسلم قد صح عنه ما يعارض نصف هذا الحديث؛ حيث قال صلَّى الله عليه وسلم: ((إذا كان النصف من شعبان؛ فلا صوم حتى رمضان)). فأكثر الناس الذين يتقصدون صيام النصف ما يصومون إلا النصف، والرسول يقول: ((إذا كان النصف من شعبان، فلا صوم حتى رمضان)) فلا يُشرع -إذن- أن يتقصَّد المسلم النِّصف مِن شعبان بِصيام؛ لأن النبي صلَّى الله عليه وسلم قد نهى عنه. السائل: وحديث: ((كان يصوم شعبان كله)). في ما معناه. الشيخ: نعم، ((كان يصوم شعبان كله))، ((كان يصوم شعبان إلا قليلاً))، فصيام شعبان، أو صيام النِّصف من شعبان يجوز لمن كان له عادة من صيام؛ كان يصوم يوم ويفطر يوم؛ فجاء يوم النصف في يوم الصِّيام فهذا يجوز، أو يريد أن يصوم شعبان كله فله أيضًا أن يصوم النِّصف، أما أن يتقصَّد صيام النِّصف؛ فهذا ليس بالأمر المشروع. السائل: شيخ محمد! حديث: ((يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان)). الشيخ: هذا حديثٌ صحيح، ولا يصحُّ في ليلة النِّصف إلا هذا، فيغفِر لكل مسلم إلا لمشرك أو مشاحن. معنى النزول فيه أحاديثٌ متواترة، يعني ربنا -عزَّ وجلَّ- ينزل في كل ليلة؛ لكن نزوله -تبارك وتعالى- في ليلة النصف مقرون بقوله في آخر الحديث: ((فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن)). السائل: ينزل أو يطَّلع؟ الشيخ: هذا سؤال طيب. يطِّلع. الحديث الذي هو سأل عنه، هو باللفظ الذي ذكرته: ((يطلع الله ليلة النصف من شعبان إلى عباده؛ فيغفر لكل مسلم إلا لمشرك أو مشاحن)). أحسنت، وجزاك الله خيرًا.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 15
الفتوى: 15- لماذا لم تكمل تحقيق كتاب فقه السنة، وهل تنصحنا بقراءته؟ (00:54:19)

التفريغ: السائل: أسأل -جزاك الله خيرًا- عن كتاب:(فقه السنة)، أنت حققت المجلد الأول فقط، فلماذا لم تكمله؟ [هل] تنصح أن نقرأ الكتاب هذا -جزاك الله عنا خيرًا-؟ الشيخ: أما لماذا لم أكلمه؟ فهذا يعود لظروفنا العلمية الكثيرة التي تحيط بنا. أما ننصح؟ نعم، ننصح بقراءة هذا الكتاب؛ لأنه -بالنسبة للزمن الحاضر- أنسب كتاب من حيث سهولة أسلوبه وتبويبه، وإن كان المؤلف ليس كغيره من العلماء المحققين؛ كالصنعاني والشوكاني وغيرهما فضلاً عن ابن تيميَّة وابن القيَّم؛ لكن لا يوجد الآن ما ننصح به إلا هذا الكتاب. وإلا (كتاب الروضة النَّديَّة شرح الدُّرر البهيَّة) "للصديق حسن خان"؛ فهو متن وشرح؛ فأسلوبه على الطريقة القديمة. بينما أسلوب "السيد سابق" أسلوب سمح وسهل؛ لكن "الصديق حسن خان" أعلم منه وأقرب إلى السنة الصحيحة من كتاب: (فقه السنة). وقد كنت فصلت القول في الكتاب، في مقدمتي لكتاب: (تمام المنَّة في التعليق على فِقه السنة)، ومما كنت قد ذكرته هناك أنه كثيرًا ما يَنقل الأقوال في المسألة الواحدة؛ ثمَّ يدعها كما هي؛ فيحار القارئ فيما هو الصواب من هذه الأقوال المختلفة؛ ذلك لأنه لم [يتسع صدره] في البحث الدقيق ليرجح قولاً من تلك الأقوال، بينما -مثل- الشوكاني والصنعاني والصديق حسن خان -في الغالب- لابد أن يذكروا الرأي الراجح من تلك الأقوال.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 16
الفتوى: 16- ما رأيكم في كتاب التبصرة لابن الجوزي؟ وكلام الشيخ عن منهج ابن الجوزي في كتبه. (00:56:40).

التفريغ: السائل: كتاب التبصرة لابن الجوزي الشيخ: التبصرة لابن الجوزي؟ ما أعرفه! فيه [ايش] التبصرة؟ فيه عن بعض [..]، كذلك حاجات إسرائيلية، أو أحاديث ربما ما تكون محققة. الشيخ: أنا ما اطلعت على هذا الكتاب؛ لكن كتب ابن الجوزي، خاصة ما كان منها في الوعظ والأخلاق ونحو ذلك، هو -سبحان الله!- متساهل في إيراده للأحاديث الضعيفة والموضوعة على خلاف صنيعه في كتابه: (الموضوعات). فهو في هذا المجال له شخصيتان، في كتابه: (الموضوعات) فهو متشدد جدًا في نقده للأحاديث؛ حتى وصل نقده إلى الحكم ببعض الأحاديث الصحيحة بالوضع، فتعقبه العلماء فيها تعقبًا قويًا؛ بل قاسيًا. أمَّا في كتبه الأخرى فهو على النقيض من ذلك؛ حيث أنه يتساهل؛ فيذكر الأحاديث من دون تخريج؛ لأنه يذكرها من حفظه؛ ولذلك يقع في كتبه أحاديث كثيرة وكثيرة جدًا لا يجوز روايتها لضعفها. فإذا قرأ الإنسان كتابًا لابن الجوزي؛ فينبغي أن يكون على حذر من هذه الناحية. فكتابه مثلا المعروف -وهو مفيد جدًا- (تلبيس إبليس) أو (نقد العلماء)؛ فهو مفيد جدًا من ناحية النَّقد؛ لأن العلماء كثير من الناس لا يجرؤ أن يتوجه إلى نقدهم لأنهم هم القدوة؛ لكن إن كان عالمًا فعلاً؛ كابن الجوزى فهو بإستطاعته أن يكشف عن بعض انحرافاتهم، فمع قيمة هذا الكتاب تجده يورد أحاديث كما يُقال: لا سنام لها ولا خطام. وقد كان أحد إخواننا في دمشق قام بالتعليق على هذا الكتاب، واسم صاحبنا هذا: (خير الدين بن المُوَلِّي) فيستفاد من الطبعة -هذه- لـ: (تلبيس إبليس) لابن الجوزي، هو (تلبيس إبليس) بتعليق: "خير الدين بن المُوَلِّي".

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى رابغ
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 17
الفتوى: 17- ما هو التفصيل في حجية الحديث المرسل؟ (01:00:18).

التفريغ: السائل: شيخ! قضية تفصيل القول في حجية الحديث المرسل؟ الشيخ: الحديث المرسل معلوم تعريفه عند علماء الحديث، بأنه: (هو قول التابعي: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم). وقد اختلف العلماء قديمًا في الاحتجاج بالحديث المرسل، وجمهور علماء الحديث أنه لا يُحتجُّ بالحديث المرسل لجهالة الواسطة. انتهت مادة الشريط، وتتمة الكلام في الشريط التَّالي.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 01
الفتوى: 1- ذكر قصة الشافعي وشيبان الراعي. (00:00:02)

التفريغ: الشيخ رحمه الله: هذه قصة شيبان الراعي مع الشافعي [...] شيبان الراعي كان من أهل الزهد والخروج على طريقة الصوفية؛ فلقيه الإمام الشافعي؛ فأراد الإمام أن يمتحنه، فسأله الإمام الشافعي عن أمرين: سأله الإمام الشافعي عن من سهى في الصلاة ماذا يفعل؟ فقال شيبان الراعي: عندنا أم عندكم؟ قال: لما؟! فيه عندنا وعندكم؟! قال له: نعم، قال: هات عندنا وهات عندكم إيش الحكم، قال: عندكم يسجدة سجدتين سهو [يمشي الحال]، قال: وعندكم؟ قال: يحتاج لقطع الرأس! قال له: طيب أخبرني متى يجب على المسلم الزكاة؟ قال: عندنا أم عندكم؟ قال: هذه أيضًا فيها عندنا وعندكم، قال له: نعم، قال: هات ونشوف، قال:عندكم إذا ملك النصاب وحال عليه الحول. أما عندنا فيجب أن يخرج جميع ماله ولا يبقى عندنا لا حولاً ولا شهرًا ولا أسبوعًا. فالظاهر أن [......] تأثر بمثل هذه الخرافة . وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته رجل: ........................ إلا ساعة الشيخ رحمه الله: نسمع قصة الولد الرجل: .... يتعلم الشيخ رحمه الله: وهو يتعلم إلى أي سنة.. الرجل: ................. الشيخ رحمه الله: والسنوات الماضيات كيف كان؟ الرجل: ......................... الشيخ رحمه الله: لا، العلم منَّة ((من سلك طريقًا يلتمس فيه علم سهل الله له طريقًا إلى الجنة))، ولا يخفاك أن مبادئ العلم الشرعي هو هذا العلم الذي يُحفَّظ في المدارس الإبتدائية ثم فيما بعد. أما ما يسمونه بالماجستير والدكتوراه إلى آخره هذه لا تسمن ولا تغني من جوع إلا نادرًا؛ لكن المبادئ هذه لابد أن يحصلها بحيث إذا أخذ كتابًا يستطيع أن يقرأه. فأنت الآن أدرى بولدك من غيرك، فهل هو يستطيع أن يقرأ ويفهم، فإن كان فرأيك في محله؛ وإلا فليتابع دراسته حتى يصل إلى هذه المرتبة؛ ثم بعد ذلك لابد أن ينفع بعلمه غيره، فهمت رأيي؟

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 02
الفتوى: 2- بيان مسألة خبر الآحاد هل يفيد الظن أو اليقين؟ (00:04:05)

التفريغ: سائل: خبر الآحاد، هل يفيد فيها الظن أم اليقين كيف -يعني- فكتب الفقه كثيرة [...] الشيخ رحمه الله: يجب على المسلم أن [يرفع عن ذهنه] بعض التفاصيل العلمية التي هي حصيلة خبرة واجتهاد الأئمة المختصين بعلم الحديث؛ لأن هذه التفاصيل لا تفيد عامة المسلمين، فالذي يجب على كل مسلم أن يخضع لكل حديث صح بأي مرتبة من مراتب الصحة -سواء كان صحيحًا غريبًا فردًا أو كان صحيحًا مستفيضاً أو مشهورًا أو متواتراً-؛ لأن هذه المراتب يستفيد منها أهل الاختصاص والمعرفة والعلم، ويضيع بينها غيرهم. فلذلك لا ينبغي لعامة المسلمين أن يلجوا هذه [المتاهة]؛ وإنما عليهم فقط أن يعرفوا صح الحديث عند أهل العلم أم لم يصح، فإذا صح انتهى الأمر. حديث الآحاد في واقع الأمر يفيد الظن الغالب، هذا هو الأصل في خبر الآحاد؛ لكن -كما يذكر شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- خبر الآحاد إذا اقترنت به قرينة من القرائن أفاد -بسبب انضمام هذه القرائن إليه- العلم واليقين. وكما ترى من هو الذي يستطيع أن يُميِّز حديث الآحاد بنحو قرينة أو قرائن من حديث الأحاد الذي ليس له قرينة؟ المرجع في ذلك -إذن- إلى أهل العلم؛ ولكن نأخذ أعلى درجة في الحديث هو -كما قال ابن تيمية-: الحديث المتواتر؛ فكون الحديث متواترًا عند زيد من الناس من أهل الاختصاص، لا يلزم منه أن يكون متواترًا عند [عمروٍ] من أهل الاختصاص والعكس بالعكس، فما بالكم إذا كان حديثًا متواترًا عند [زيد] من أهل العلم فهل من الضروري أن يكون متواترًا عند غير أهل العلم؟! لقد قلت مرة وكررت ذلك بمناسبة أو لأخرى لجماعة حزب التحرير الذين نشروا هذه البلبلة في العصر الحاضر بين عامة المسلمين؛ وهي أن حديث الآحاد لا يؤخذ به في العقيدة؛ قلت لهؤلاء: معنى ذلك أو لازم ذلك أنكم لا تتبنون عقيدة من حديثٍ، ولو كان متواترًا؛ قالوا: كيف ذلك؟ فشرحت لهم الأمر -بنحو ما ذكرت آنفًا-؛ أن قضية التواتر قضية نسبية؛ قلت لهم: -مثلاً- حينما يجري النقاش في بعض المسائل الفقهية بين الحنفية والشافعية، أو بين الحنفية وأهل الحديث -مثلاً- يتناقشون حول حديث صريح الدلالة؛ لكنه ليس متواترًا؛ لأن من فلسفة مذهب الحنفية أن النص الذي يفيد الفرضية في الأحكام الفقهية يشترط فيه شرطان: فيكون قطعي الثبوت، وقطعي الدلالة؛ فإذا اختل أحد الشرطين نزل الحكم من الفرضية إلى الوجوب. والقول بالوجوب اصطلاح فقهي حنفي؛ حيث يوجبون أشياء ولا يفرضونها؛ لأن الواجب عندهم وسط بين ما هو فرض وبين ما هو سنة؛ فحينما يقولون في تعريف الفرض: هو ما يثاب فاعله ويعاقب تاركه، أما الواجب: فيثاب فاعله ويعاقب تاركه دون معاقبة تارك الفرض، فإذا جاء النص متواترًا -مثلاً-، ولم يكن قطعي الدلالة لم (يفد) فرضيته؛ وإنما يفيد الوجوب، والعكس بالعكس؛ إذا كان قطعي الدلالة ولم يكن قطعي الثبوت فكذلك، فلابد من أن يتوفر في النص: أن يكون قطعي الثبوت قطعي الدلالة. مثاله: قوله عليه السلام:((لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)) ما يقولون بركنية بالفاتحة؛ فلهم اجوبة على ذلك؛ الذي يهمنا الآن هو: قولهم أن هذا حديث آحاد؛ ليس قطعي الثبوت؛ لكن إمام أهل الحديث وأمير المحدثين محمد بن إسماعيل البخاري يقول في أول رسالته في وجوب القراءة وراء الإمام: تواتر الخبر عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم أنه قال: ((لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)) فبعد خبر من نأخذ؟ خبر الإمام وأمير المحدثين، وهم طبعًا الأحناف الذين يقولون أن هذا الحديث غير متواتر، مع أنه صحيح لكنه آحاد، فلو سلمنا للحنفية أنهم مخلصون، وأنهم غير متعصبين وو إلى آخره، وأنه لم يبلغهم الخبر على طريق التواتر؛ فنقول فيها أن القضية قضية نسبية .. [.........] وصل بنا الكلام إلى قوله عليه السلام: ((لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب)) وأن هذا الحديث أخذ منه جماهير الفقهاء -في دلالته الظاهرة التي هي- أن قراءة الفاتحة ركن من أركان الصلاة لا تصح الصلاة إلا به [فـ (أي: الحنفية)] فأوَّلوا الحديث لمعنى: لا صلاة كاملة، لماذا؟ للسبب الذي ذكرته آنفًا؛ وهو أنهم لا يثبتون فرضًا -فضلاً عن أن يثبتوا ركنًا أو شرطًا- ولا يخفى أن الركن والشرط أقوى من الفرض، فإذا لم يثبتوا الفرض بحديث آحاد؛ فهم من باب أولى لا يثبتون ركنًا أو شرطًا بحديث آحاد. على ذلك فهم تأوَّلوا هذا الحديث بهذا التأويل؛ لأنه عندهم حديث آحاد، بينما علماء الحديث قد حكموا بهذا الحديث بأنه يفيد [شرطية قراءة الفاتحة]، والرد على الحنفية الذين قالوا بأنه حديث آحاد؛ بقول أمير المؤمنين في الحديث -الذي ذكرت آنفًا-: "تواتر الخبر عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم أنَّه قال: ((لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب))" فإذن الحديث عند الحنفية آحاد، وعند البخاري متواتر. فالقضية هي قضية نسبية، ما كان متواترًا عند هؤلاء، لا ينبغي -أو لا يجب على الأقل- أن يكون متواترًا عند أولئك. كنت أتحدث عن حزب التحرير في هذا الزمان الذي أشاع هذه الفلسفة: أن حديث الآحاد لا تثبت به العقيدة؛ فلما ناظرتهم وجادلتهم في هذه المسألة؛ قلت لهم -مع ما ذكرته آنفًا-: لازم هذا أنكم لا تدينون ولا تتقربون إلى الله -تبارك وتعالى- باعتقاد [...]؛ لأنه حديث آحاد؛ قالوا: كيف؟ شرحت لهم أن كون الحديث آحادًا أو متواترًا هي قضية نسبية -كما ذكرت آنفًا-. والآن قلت لهم: أقول لكم: لو فرضنا أن الشيخ تقي الدين النبهاني -رحمه الله- هو أكبر محدِّث على وجه الأرض -طبعًا وهم يعلمون أنه ليس كذلك-، هو كان رجل من فقهاء العصر الحاضر وهو فقه تقليدي، ليس فقه على بصيرة، كما ينبغي أن يكون عليه كل مسلم وبخاصة إذا كان عالمًا-؛ فقلنا لهم: نفترض أن الرجل أكبر عالم حديث؛ قال لكم: تواتر الحديث الفلاني عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم عنده؛ فهو سيظل متواترًا عنده. أما عندكم كأفراد سيصبح آحادًا، لماذا؟ لأن علماء الحديث حين اصطلحوا على تسمية حديث ما بالمتواتر يشترطون التواتر في كل طبقة مع اختلافهم البالغ والكثير في عدد التواتر؛ فمن قائل: عشرة وعشرين وثلاثين إلى مائة شخص. طيب لنأخذ أقرب الأمثلة: الحديث المتواتر هو من رواه عشرة من أصحاب الرسول صلّى الله عليه وسلم عن رسول الله، وعن هؤلاء العشرة عشرة من التابعين، وعن هؤلاء عشرة من أتباع التابعين، وهكذا إلى أن يصنف في كتب الحديث، فأحدنا إذا أراد أن يكون الحديث عنده متواترًا فعليه أن يقف على هذا الحديث متواترًا عند عشرة من المخرِّجين فليكن البخاري رواه من عشرة طرق ومسلم من عشرة طرق وأبو داود وو إلى آخره؛ حينئذٍ صار الحديث متواترًا عند الذي حصّل هذه الطرق العشر متواترًا في أحد كتب السنة، فإذا قال الشيخ تقي الدين: هذا الحديث المتواتر؛ فقد انقطع التواتر بينكم وبين التواتر؛ لأنه هو خبر الآحاد، هو يقول: الحديث متواتر فأنت تأخذ المتواتر عن فرد انقطعت به التواتر، إذن أنتم لا يمكن أن تعتقدوا بحديث أنه متواتر. ونكثت عليهم مرة النقطة التالية: قلت: زعموا أن أحد هؤلاء ذهب إلى اليابان للتبشير الإسلامي، والشيخ تقي الدين -رحمه الله- له كتاب سمَّاه: (طريق الإيمان) وذكر فيه هذه الفكرة الخاطئة: وهو أن العقيدة لا تثبت بخبر الآحاد؛ فهذا الداعية الحزبي أخذ يدرس عليهم (طريق الإيمان) فجاء فيما درَّس أن خبر الآحاد لا يفيد العلم؛ وإنما يفيد الظن؛ فهناك شخص [تلميذ] ذكي؛ قال لهذا المحاضر يومًا: "يا أستاذ! أنت فيما مضى درَّست علينا كذا وكذا أنَّ العقيدة لا تثبت بخبر الآحاد، وأنت الآن تعلمنا الإسلام وعقيدة؛ فإذن عليك أن تعود أدراجك، وتأتي بالعدد المتواتر بعشرة، عشرين، ثلاثين ممن يشهد معك أن هذا هو الإسلام؛ حينئذ نقبل منك، أما الآن [...............]. أنا أريد أن أقول: أن التفريق بين الحديث المتواتر وحديث الآحاد بأقسامه المستفيض، المشهور، هذه حقيقة واقعة لكن من الذي يكشفها؟ يكشفها أهل العلم، هل من مصلحة عامة المسلمين أن تُدَّرس هذه الفلسفة عليهم؟ الجواب: لا، بل هذا يلقي على عقيدتهم كثيرًا من الشك والريب. ثم إذا رجعنا إلى السلف الصالح بما إننا ننتسب إلى السلف الصالح لنفهم كيف تلقوا الإسلام؛ نجد أن النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم أرسل أفرادًا وآحادًا إلى البلاد -كبلاد اليمن وبلاد الشام ونحو ذلك- يعلمون الناس العلم، وبخاصة أشهر هؤلاء الرسل: معاذ بن جبل، وعلي بن أبي طالب، وأبو موسى الأشعري، كل هؤلاء أرسلهم الرسول عليه الصلاة والسلام إلى اليمن كأفراد، ولم يفعل كما يفعل التبليغيون اليوم حين يخرجون [ذرافات] جماعات، وليس فيهم علماء، أرسل أفرادًا، وكان من جملة ما ثبت في الصحيح أن النبي صلَّى الله عليه وسلم لما أرسل معاذًا إلى اليمن؛ قال له: ((ليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله....)) هذه أسس العقيدة. أسس الترغيب. من زعم هؤلاء من علماء الكلام الذين جاؤا ببدعة حديث الآحاد لا تثبت فيه العقيدة معناه -وقد قالوا هذا مع الأسف الشديد– معناه أن الرسول عليه الصلاة والسلام أرسل داعية لا تقوم به الحجة [على المدعوين]؛ لأنه فرد وهذا إذا نسب إلى شخص لكان [...]؛ فكيف يُنسب إلى الرسول عليه الصلاة والسلام؟! هكذا كل الأخبار تترى بأن السلف الصالح لا يفرق بين خبر الآحاد وخبر الاثنين أو أكثر؛ لكن لا شك أن هذا التفريق أمر واقع ما له من دافع. [مداخلات وسلامات من بعض الحاضرين للشيخ]

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 03
الفتوى: 3- قولهم الأمر بالشيء نهي عن ضده هل هذا صحيح؟ وما هو التحقيق فيه؟ (00:24:07)

التفريغ: سائل: سؤال -يا شيخ!- يقولون -يا شيخ!- قول ما أدري أن هذا يتوافق مع العقيدة الصحيحة؛ قولهم: أن الأمر بالشيء نهي عن ضده، هل هذا صحيح؟ الشيخ رحمه الله: هذا هو الظاهر، ما عندي تحقيق، هذا الذي قرأناه، يعني لا تلتمس عندي المزيد لأنه لا مزيد عندي.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 04
الفتوى: 4- ذكر قول الشوكاني -رحمه الله- في أن الشرط لا يثبت بمجرد الأمر. (00:24:49)

التفريغ: سائل: القاعدة التى ذكرتموها عند الأحناف، أن الفرض والواجب، الشوكاني -رحمه الله- يذكر أن الأوامر الشرعية من الرسول صلّى الله عليه وسلم أنها -مش عارف-يا شيخ!- كيف أعبر عنها- شرط الصحة وشرط وجوب؛ يقول: ومثاله طهارة الثياب في الصلاة ولو صلّى الإنسان وثوبه متسخ أو متنجس فصلاته صحيحة. الشيخ رحمه الله: نعم؛ يعني الشرط -وهذا رأي الشوكاني ومن عليه- الشرط لا يثبت عنده بمجرد الأمر. أنا ذكرت لكم -آنفًا-: أن الحنفية لا يثبتون فرضية الشيء من حديث الآحاد، ومن باب أولى ألّا يثبتوا شرطًا أو ركنًا في أحاديث الآحاد، لماذا؟ لأن الشرطية أو الركنية أهم من الفرضية، واضح؟ فالشوكاني -رحمه الله- يقول -وحق ما يقول-: أن الشرط لا يثبت بمجرد الأمر؛ وإنما ينبغي أن يكون هناك شيء أكثر من الأمر؛ كما في الحديث السابق: ((لا صلاة .. )) ينفي الصلاة؛ فذلك يقتضي شرطيتها. أما مجرد الأمر بطهارة الثياب -مثلاً- فهذا أمر يستلزم فرضية طهارة الثياب، ولا يستلزم شرطية الطهارة – هذا قوله هو. وأنا كنت مرة من الزمان أتبنى هذا الرأي؛ ولكن فيما بعد حينما ربنا -عزَّ وجلَّ- فتح لنا التفقه في السنة؛ وجدت حديثًا في السنن أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم سُئل: هل يصلِّى في ثوب جامع فيه أهله -الرجل-؟ قال: ((لا؛ إلا أن يرى شيئًا)). فلا يصلي إلا إن لم يرى شيئًا؛ فهنا فهمت من الحديث: الشرطية التي ينفيها الشوكاني، وأنه هنا ليس فيه أمر فقط، ينفي أيضًا نفي الصلاة لا يصلي إلا إذا لم يرى شيئًا أو لم يرى بأساً أو ما إلى ذلك؛ لكن القاعدة هي سليمة؛ وهي: أن الأمر لا يفيد الشرطية؛ وإنما يفيد الفرضية. السائل: يعني يمكن أن يمشي فيها على جميع الأوامر الشرعية؟ الشيخ رحمه الله: إيه لكن من الذي يمشي، الذي على بصيرة، الذي يعرف (فلسفة) المتواتر والآحاد، أما الذي لا يعرف فلا يستطيع أن يمشي.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 05
الفتوى: 5- حديث: ((ابدؤوا بما بدء الله به))، وفي لفظ: ((أبدأ بما بدأ الله به))، هل هذا يفيد وجوب البداءة أو شرطيتها؟ (00:28:16)

التفريغ: سائل: الحديث الذي ذكره شيخ الإسلام في الصحيح ذكر أن الواجب ترتيب الأعمال المذكورة في القرآن الكريم؛ واستدل بحديث: ((أبدأوا بما بدء الله به)) ثم ذكر حديث [.........] الشيخ رحمه الله: نعم، باختصار ما هو الإشكال؟ السائل: هل يشترط الترتيب [المذكور في القرآن]؟ الشيخ رحمه الله: ما يشترط، هذا الترتيب المذكور في آية الوضوء أليس كذلك؟ طيب الواضح من الآية [في نطاق الجمع] لكن أنت ذكرت هذا حديث الحج أليس كذلك؟ السائل: نعم. الشيخ رحمه الله: حديث الحج يدل على ماذا؟ السائل: البداءة بما بدء الله به. الشيخ رحمه الله: البداءة بما بدأ الله به، هذا ليس خلافنا، لكن أنت عليك أن تفصح عن السؤال أو الإشكال الذي تسأل عنه، أنت هل تسأل عن مجرد البداءة؟ ما أحد يخالف في أن البداءة هي السنة؛ لكن ما هو السؤال؟ السائل: هل يشترط الترتيب؟ الشيخ رحمه الله: الجواب: لا يشترط الترتيب؛ لكن [هو من السنة] فحديث جابر يدل على ماذا؟ السائل: يدل على البداءة. الشيخ رحمه الله: ليست البداءة، انتهينا، ولا تقل البدء [اللفظ] أصح؛ لأن البدء –أخي- قد يكون شرطًا، أو ركنًا، وقد يكون فرضًا، وقد يكون سنة؛ فأنت في أي حكم تبحث؟ السائل: عن شرطية الترتيب. الشيخ رحمه الله: هذا الحديث -بارك الله فيك- لا يدل على شرطية البدء؛ وإنما يدل على شرعية البدء، والذي ينبغي أن نتنبه له أن الحديث ورد بلفظين: اللفظ الأول: ((ابدؤا بما بدء الله به)) واللفظ الآخر: ((نبدأ بما بدء الله به))، لو جاء الحديث بالرواية الأولى: "ابدؤا" لكان هذا يفيد الوجوب؛ لكن الحديث جاء بلفظ: ((نبدأ بما بدء الله به)) هو جاء بلفظين؛ لكن اللفظ الثاني هو الراجح، والقصة واحدة فالحج للنبي لم يُكرر وقوله هذا لم يُكرر، فالراجح -كما كنا بحثنا هذا الموضوع في بعض كتبي- بأن الرواية الصحيحة والمحفوظة هي بلفظ: ((نبدأ بما بدء الله به)). عندك شيء أبو الحارث؟ سائل: نعم. الشيخ رحمه الله: اتفضل.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 06
الفتوى: 6- القراءة من كتاب:(تمام المنة) حول حديث: (ابدؤوا بما بدء الله به). (00:32:48)

التفريغ: أبو الحارث: في كتاب: (تمام المنة) [.....]، يقول: "وفي الحديث الصحيح: ((ابدأوا بما بدأ الله به))". يُعلِّق شيخنا فيقول : الحديث بهذا اللفظ شاذ غير صحيح؛ والمحفوظ إنما بلفظ: "أبدأ" بصيغة الخبر وليس بصيغة الأمر، هكذا رواه مسلم وغيره كما حققته في "إرواء الغليل" فراجعه. ثم قوله في الفرض السادس: " . . فلم ينقل عنه صلى الله عليه وسلم أنه توضأ إلا مرتبا" قلت: تبع المؤلف في هذا ابن القيم -رحمه الله- حيث صرح به في (زاد المعاد) وقد تعقبته في (التعليقات الجياد) بما أخرجه أحمد، ومن طريقه أبو داود عن المقدام بن معدي كرب قال: "أُتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء فتوضأ فغسل كفيه ثلاثًا، ثم غسل وجهه ثلاثًا، ثم غسل ذراعيه ثلاثًا، ثم مضمض واستنشق ثلاثًا، ومسح برأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما، وغسل رجليه ثلاثا" وسنده صحيح، وقال الشوكاني: "إسناده صالح" وقد أخرجه الضياء في "المختارة" وهو يدل على عدم وجوب الترتيب، وأزيد هنا فأقول: إن النووي والحافظ ابن حجر حسَّنَا إسناده. الشيخ رحمه الله: [......]

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 07
الفتوى: 7- بيان مبادئ في طلب العلم. (00:33:15)

التفريغ: [كلام من الشيخ والحضور غير واضح] السائل: هذا -يا شيخ!- مما تنصحون به الصغار؟ الشيخ رحمه الله: نعم، ما ننصح الشباب أبدًا إنما أن يتعلموا مبادئ العلوم ثم إذا وجد عندهم بعض أهل العلم على الطريقة القديمة يعلمون بعض الشباب علم النحو والصرف وعلم الحديث والتفسير وإلى آخره يدرسون عليهم دراسات شخصية أما هذه المدارس لا تفيدهم شيئًا. سائل: طيب -يا شيخ!- يقولون إن [...] إن لم تكن شهادة فلا تنفع الشيخ رحمه الله: فلا إيه؟ السائل: فلا ينفع -يعني -مثلاً الآن رجل – يعني: لا ينفع لوظيفة، ولا يسلموه منصب. الشيخ رحمه الله: ولا ينبغي لطالب العلم أن يطلب شيئًا من هذا، يجب أن يضم إلى علمه مهنة [كما نقول (يستغني) بذلك عن الوظائف].

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 08
الفتوى: 8- كيفية قضاء صلاة الوتر هل تكون وترًا أو شفعًا؟ (00:34:42)

التفريغ: سائل: كيفية قضاء الوتر هل يكون شفعًا أم وترًا؟ الشيخ رحمه الله: وترًا كما هو؛ لأنه قد جاء في الوتر كما جاء في الفرض، فهو يصليه حين يذكره، جاء في الوتر ما جاء في الفرض، قال عليه السلام: ((من نسي الوتر أو نام عنه فليصليه حين يذكره)) كما جاء في الفرض. [الشيخ رحمه الله: ما أنت إلا أخ من إخواننا، أهلاً مرحبًا بك، لا تنسى أن تقول: السلام عليكم، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.]

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 09
الفتوى: 9- ذكر أثر في شرح علل الترمذي قوله: "من مسح الركن فقد حل"، ولم يتكلم عنه السمرائي. (00:35:34)

التفريغ: سائل: هناك -يا شيخ!- أثر ذكر في "شرح علل الترمذي" "لابن رجب" -رحمه الله تعالى- يقول: "من مسح الركن فقد حل"، الشيخ المحقق: "صبحي السامرائي" -جزاه الله خيرًا- يعني ما تكلم عنه وتركه، فما أدري هذا مر عليكم؟ الشيخ رحمه الله: [لا، لمن عزاه؟] السائل: ذكره فيما ذكر ابن رجب وترك التعليق، فأنا بأسأل هل مر عليكم؟ الشيخ رحمه الله: [علقه ولم يعزوه] [مداخلة هاتفية] -الشيخ رحمه الله: نعم، عليكم السلام، نعم، مساك الله بالخيرات لا هو في رواية عن [....] ثقة، أي نعم، لا ما في داعي، بس أنت تعطنا الصفحة لأنه لا شك أن هذا خطأ مطبعي، وقولك: "قلت" فيه مجاز لأني ما قلته، وأيضًا هذا فيه تساهل؛ لأني ربما ما كتبته؛ وإنما الطابع هو الذي، على كل حال جزاك الله خيرًا -يكفي هذا التنبيه، الله يجازيك الخير ويبارك فيك، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.-

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 10
الفتوى: 10- التحقيق في حال: "إسماعيل بن عياش"؟ (00:36:56)

التفريغ: هذا يقول [الجزء الرابع] اسماعيل بن عياش ثقة في غير [الشاميين] رجل: هذا معروف أنه ثقة الشيخ: معروف مش كدة هذا ما قلته له، هذا ما قلته ولا يتصور أن أقول هذا؛ لكن يمكن أن يكون [....] إسماعيل بن عياش [.....] رجل: [...............................] الشيخ: [............................] رجل: حديث: "إن الله يوصيكم بأمهاتكم، ثم يوصيكم بآبائكم، ثم يوصيكم بالأقرب فالأقرب". أخرجه البخاري في " الأدب المفرد " ( 60 ) و ابن ماجة ( 3661 ) و الحاكم ( 4 /151 ) و أحمد ( 4 / 131 و 132 ) من طريق بقية وإسماعيل بن عياش عن بحير بن سعيد (هو بن سعد طبعا وليس بن سعيد) عن خالد بن معدان عن المقدام بن معدي كرب الكندي عن النبي صلى الله عليه وسلم . و قال الحاكم : " إسماعيل بن عياش أحد أئمة أهل الشام، و إنما نقم عليه سوء الحفظ فقط " . قلت: التحقيق، أن النقمة المذكورة إنما هي في روايته عن غير الشاميين و أما روايته عنهم فهي صحيحة. هذا كلام صحيح [.....] لكن اختلط عليه الأمر، [.....] حاضر الشيخ معلمنا الصبر جزاه الله خير. وقال الحاكم: "إسماعيل بن عياش أحد أئمة أهل الشام، وإنما نقم عليه سوء الحفظ فقط". قلت: التحقيق، أن النقمة المذكورة إنما هي في روايته عن غير الشاميين وهذا صحيح، وأما روايته عنهم فهي صحيحة إلى آخره. الشيخ رحمه الله: الشيخ، ولا التلميذ، ولا الطابع، كله سواء ...

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 11
الفتوى: 11- حديث: (بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة)، هل ثبت رواية بلفظ: (وقبري روضة)؟ (00:38:55)

التفريغ: سائل: قوله صلَّى الله عليه وسلم: "ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة". حديث معروف، أنت حكمتم والله -سبحانه وتعالى- أعلم أن هذه رواية [شاذة] ما بين قبري رواية قبري لأنه فيه الرواية المشهورة عن .... عبد الله بن زيد المازني "ما بين بيتي" يعني ما يمكن الجمع بين الروايتين [أن تكون الرواية الأولى ... (لأنه) صلى الله عليه وسلم] كما هو معلوم قُبر في بيت عائشة. الشيخ رحمه الله: لعلك بذلك قلت الرواية المعروفة؟ السائل: نعم. جزاك الله خيرًا -يا شيخ!- فأنا مستفتِ. الشيخ رحمه الله: -يضحك الشيخ- بس تعني ما تقول (ولا جاءت هكذا) [......] السائل: بارك الله فيكم الشيخ رحمه الله: يا أخي! هذا الكلام ممكن أن يقال -وينبغي أن يُقال- حينما تتقابل الروايات بالصحة. أما حين تكون رواية: "البيت" في الصحيحين، وتكون رواية: "القبر" في غيرهما أولاً، ثم تكون أكثر الروايات التي جاءت صريحة بلفظ: "القبر" هي ضعيفة وواهية؛ فحينئذٍ ما في مجال أن يقال نحو هذا الذي ذكرته آنفًا.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 12
الفتوى: 12- هل عمل الصحابي حجة؟ (00:40:20)

التفريغ: سائل: (حجية) عمل الصحابي يؤخذ به إلى أي مدي؟ الشيخ رحمه الله: كيف؟ السائل: عمل الصحابي إلى أي مدى يؤخذ به جزاك الله خيرًا؟ الشيخ رحمه الله: أما هذه فمن دقائق المسائل العلمية فرأيي -أنا -الخاص-: أن الأمر إذا لم يكن فيه دليلٌ يُلزِم الواقف على هذا الأثر بمخالفته فالأصل اتباعه، فإذا قام الدليل [...] على مخالفته خالفناه. وأنا أضرب على ذلك مثلاً [محظوراً، محفوظاً]: وهو حديث مسلم عن أنس بن مالك: "نهى رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم عن الشرب قائِمًا؛ قيل له: أرأيت الأكل؟ قال: شرٌ" فأنا آخذ بهذا الجواب من هذا الصحابي؛ لأني لا أجد في السنة ما يدل على جواز الأكل قائمًا، وبخاصة أنهم كانوا يأكلون ويشربون وهم قعود، فإذا جاء هذا السؤال الصريح والجواب الفصيح- قال: "الأكل شر"، ولم نجد في السنة ما يخالفه؛ فنحن نطمئن لهذا الجواب ونفتي به هذا مثال. وهناك -يضاف إلى ذلك- استثناء بسيط وهو ما ثبت من حديث ابن عمر أنهم كانوا يأكلون وهم يمشون؛ فنقول الجواب في هذا: جواز الأكل من قيام، جمعًا بين خبر ابن عمر: أنهم كانوا يأكلون وهو يمشون في عهد النبي صلّى الله عليه وآله وسلم. وعلى العكس من ذلك تمامًا في هذا الخبر عن ابن عمر تمامه أنه يقول: كنا نشرب ونحن قيام، ونأكل ونحن ماشيين في عهد النبي صلّى الله عليه وآله وسلم، فلما جاء النهي الصريح مرفوعًا إلى النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم عن الشرب قائمًا؛ حملنا خبر ابن عمر -أنهم كانوا يشربون في عهد النبي صلّى الله عليه وآله وسلم قيامًا- حملناه على أن ذلك كان في عهد ما كما ثبت عن الرسول عليه السلام أنه شرب قائمًا في أكثر من حادثة واحدة؛ ثم لما لم نجد ما يعارض خبره المتعلق بالأكل ماشيًا لم نجد ما يعارضه؛ قلنا بمفهومه ودلالته. أما الأكل قائمًا فلما جاء الأثر الذي ذكرته آنفًا عن أنس بأنه [نهاه] من الشرب قائمًا عملنا بكل هذه الأشياء في حدود القواعد التي فهمناها من العلماء، هذا جوابي عما سألت. أحد الحضور: [رأيت في تاريخ ابن معين، رأيت إعلال لأثر ابن عمر] [انقطاع] الشيخ رحمه الله: لا يزداد ولا علمًا ولا ثقافة ولا صلاحاً، وبالتالي ومن باب أولى أنهم لم يفيدوا الأمة شيئًا هم أحوج ما يكونون إليه، مثلاً صلاحًا في العقيدة، استقامة في العبادة، وفي السلوك وفي الأخلاق، فكلهم يمشي وليس هناك رابطة عقائدية أو فكرية أو مذهبية -إن صح التعبير- فهم شذاذ متفرقون لا تجمعهم رابطة سوى الاسم، فإن كان المقصود بالتنظيم هو هذا التنظيم الذي لا يسمن ولا يغني من جوع؛ فنحن لسنا فقط -يعني- لا نقبله تنظيمًا لنا؛ بل نرفضه رفضًا باتًا. أما إذا كان من المقصود بالتنظيم شيء آخر -كما أشرت إليَ آنفًا- أن يكون السلفيين في كل بلاد الدنيا يتدارسون العلم في مجتمعات منظمة؛ فهذا بلا شك من السنة، فلا يمكن تحصيل العلم على طريقة التفرق؛ أي: كل فرد، -ولا أقول كل حزبٍ- بما لديهم فرحون، فهذا رأيي في التنظيم.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 13
الفتوى: 13- ذكر كلمة في التنظيم الجماعي. (00:44:04)

التفريغ: السائل: ولكن -يا شيخ!- إذا جئت أنكرت عليهم هذا التنظيم؛ يقولون: أنتم تفرقون المسلمين؛ مثل: الصوفية والتبليغ. الشيخ رحمه الله: وإذا بحثنا في العقيدة ماذا يقولون -بارك الله فيكم-؟ أيضًا يقولون: أنتم تفرقون المسلمين! فماذا يهمك من قولهم؟ ما يقال لك إلا كما قيل للرسل من قبلك، اقتباس هذا مش استشهاد.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 14
الفتوى: 14- كيف الجمع بين ما جاء في (السلسلة الضعيفة) وبما جاء في (ضعيف الجامع)؟ (00:46:10)

التفريغ: سائل: كتاب: (صحيح الجامع) فيه الحكم على بعض الأحاديث؛ فنجد أنه مكتوب ضعيف؛ مثلاً: "حب الدنيا رأس كل خطيئة" ومرجع الحديث الضعيف هذا: 2682، [...] الحديث الضعيف والموضوع [... التخريج] التفصيل؟ الشيخ رحمه الله: هذا يقع كثيرًا، فخذ من المفصل ودع المجمل، فهمت عليَّ؟ بمعنى: خذ ما جاء عندك مفصلاً في الضعيفة، وصحح عليه ما جاء مجملاً في ضعيف الجامع؛ ذلك لأن لفظ الضعيف يدخل فيه عند المحدثين كل أقسام الضعيف -من ضعيف، وضعيف جدًا وموضوع-، فإذا وجدت تناقضًا بين ما في هذا المختصر من حيث الإعلام، وبين ما في ذاك المفصل مع ما فيه من البيان؛ فلأنه ضعيف أو موضوع؛ فالأولى الاعتماد على ذلك. أقول هذا كأصل؛ وإلا فيمكن أنه إذا أعدت النظر أن ينعكس الأمر، فالقضية دائمًا نحن نعيد النظر في مطبوعاتنا القديمة؛ ولذلك فلا يخرج كتاب لنا إلا ويكون فيه تنقيح جديد، ولو كانت نسختي في يدي الآن لربما وجدنا شيئًا من التعديل في هذا الحديث بخصوصه أو في غيره. وعلى كل حال لا تستغربنَّ مثل هذا التعارض مع أنه ليس فيه التناقض البالغ (البارز)، مثل أن يكون مثلاً مذكور في الصحيحة وجاء في الضعيفة وهذا وقع أيضًا، فلا يستغربنَّ أحدٌ مثل هذا؛ لأن علم الحديث علم واسع جدًا وشاق، وقد يكون الحديث ضعيفًا من طريق فيصح عندنا فيما بعد بمجموع طرق أو يَحسُن أو نحو ذلك، وقد يكون حسنًا وحسّناه في بعض الكتب؛ ثم يتبين لنا علّة لم تكن ظاهرة بالنسبة إلينا سابقًا ثم اكتشفناها؛ فنعود ونرجع عن ذاك التحسين أو التصحيح الذي كنّا ذهبنا إليه سابقًا. فهذا من ضعف الإنسان الذي طبعه الله -عزَّ وجلَّ- على ذلك حتى لا يرفع رأسه ويستكبر؛ وإنما يتواضع لله -عزَّ وجلَّ- لعله يزيد علمًا على علم. أحد الحضور: في نفس النقطة في الجزء الأول من الضعيفة وقع من هذا الكلام بعض أشياء من الإمام السيوطي أنه حكم على حديث بالضعف وحكم على الحديث بالوضع؛ فالتمستم له العذر بما ذكرتم؛ فقلتَ: إلا إذا لاحظنا أن الحديث الموضوع من أقسام الحديث الضعيف. الشيخ: طيب، جزاك الله خيرًا. هذا معروف.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 15
الفتوى: 15- كتاب: (إعلاء السنن) هل تنصحون للمبتدئ بقراءته؟ (00:49:30)

التفريغ: سائل: كتاب: (إعلاء السنن) للتهانوي، ما أدري هل تنصحون المبتدئ بقرائته؟ الشيخ رحمه الله: لا ما أنصح به، لا لأن لي دراسة واسعة فيه؛ ولكن لدراستي القليلة له فهو كسائر المحدثين الحنفية في الهند وهو -مع الأسف- قريب -لا أقول: مثل الكوثري، ومثل عبد الفتاح أبو غدة وغيرهم من الحنفية- لم يفيدهم الحديث شيئًا، وتجد الواحد منهم يشتغل بالحديث إما هوايةً وإما مهنةً وإما وإما إلى آخره، لكن آثار المشتغلين بعلم الحديث لا تظهر عليه؛ فلذلك ما ننصح بقراءة كتب هؤلاء المتعصبة إلا إذا بلغ نسبة قوية في العلم؛ بحيث أنه يستطيع أن يميز الصحيح من الضعيف مثلاً ونحو ذلك.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 16
الفتوى: 16- ما الكتاب الفقهي الذي تنصحون بقراءته؟ (00:50:49)

التفريغ: سائل: ما كتاب الفقه الذين تنصحون بقرائته؟ الشيح رحمه الله: ننصح بـ (الروضة الندية) وشرح الشوكاني وشرح الصديق حسن خان، وأنصح بقراءة: (فقه السنة) للسيد السابق؛ لأنه هذا وإن كان ليس في علم ذاك؛ لكن أسلوبه مناسبًا لرغبة طلاب العصر الحاضر، وخاصة إذا تيسر له الاستعانة عليه بـ(تمام المنة للتعليق على فقه السنة).

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 17
الفتوى: 17- التعليق على كتاب: (الثمر المستطاب). (00:51:30)

التفريغ: سائل: شيخ كتابكم: (الثمر المستطاب في فقه السنة والكتاب). الشيخ رحمه الله: لا يزال في عالم الغيب؛ لأنني قد بدأت فيه قديمًا، ثم فقدته مدة طويلة، ثم عاد إليَّ -والحمد لله-؛ لكن الانصراف إليه يصرفني عن كثير من الأمور التي هي بالنسبة إليَّ أهم من ذاك.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 18
الفتوى: 18- ما شروط التصدر للوعظ؟ (00:51:57)

التفريغ: سائل: ما هو الضابط للتصدر للوعظ والتعليم؟ الشيخ رحمه الله: ضابط إيش؟ السائل: شروط يعني: للمتصدر لوعظ الناس، والداعي. الشيخ رحمه الله: إي، لا شك أنه ينبغي أن يكون عالمًا -على الأقل- بما يُحذِّر فيه الناس، وألَّا يكون حاكيًا، لأننا نعرف بعض الوعَّاظ ولهم تأثير طيب في الجماهير؛ ولكنهم لا علم عندهم، فإذا خرجوا عن الموضوع الذين اعتادوا على إلقاءه؛ جاءوا بأشياء غير صحيحة وفهم الناس عنه أنها من الشريعة. سائل: هل يوجد مشروع لشرح أحد كتب السنة الستة؛ خاصة مسلم؟ الشيخ رحمه الله: لا، ما عندي فراغ لمثل هذا العمل.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 19
الفتوى: 19- ما حكم الصيام فيمن يكون النهار في بلادهم أكثر من عشرين ساعة أو من يكون النهار فيه ستة أشهر؟ (00:53:38)

التفريغ: سائل: الصوم في البلاد التي يكون فيها النهار طويلاً -أكثر من عشرين ساعة أو اثنين وعشرين ساعة- رأيت من [يفتي] يقول: يصوم على أقرب بلد مسلم؛ يعني: يصوم ستة عشر ساعة، وبعدين يصوم ستة عشر ساعة . الشيخ رحمه الله: لماذا يقولون هكذا؟ السائل: يأخذ بالقياس بحديث الدجال. الشيخ رحمه الله: أراك تستعجل عليَّ، قياس ماذا على ماذا؟ السائل: [.........] الشيخ رحمه الله: إذن خير من هذا أن تسأل إيش الرأي في هذه المسألة؟ تمهيدًا للوصول للرأي الراجح الذي سأقوله: هل من المستطاع لمن كان صيامه عشرين ساعة، هل ذلك من المستطاع أم غير مستطاع؟ هذا أولاً وثانيًا: عندهم طلوع فجر، وغروب شمس أم لا؟ الظاهر [...] لا، مفيش كدة أو كدة آخر: ............ الشيخ رحمه الله: ما دام بتقول عشرين ساعة -يا واش يا واش– هذه تركية، لو كان السؤال: ما حكم من يستمر النهار ستة أشهر كما هو موجود في بعض البلاد، وبعد أن تمضي هذه الستة أشهر يقوم مقامها الليل ستة أشهر حينئذ يأتي ما أشرت إليه من القياس على أربعين يومًا من أيام الدجّال، كان أربعين يوم والا إيش؟ يوم طوله كسنة، ويوم طوله كشهر، وسائر أيامه كأيامكم هذه. لكن هنا سؤالك كان -ما أدري عن قصد أم عن سهو –يا واش يا واش- بالتركي، إن كان ليس عن سهو فلا يرد الاستدلال بحديث الدجال هنا؛ لأن فيه طلوع فجر وفيه غروب شمس، كل ما يمكن إيراده في هذه المناسبة، هو هل يستطيع المكلفون بصيام أن يصوموا عشرين ساعة؟ الجواب -في اعتقادي-: يستطيعون، وهذا الجواب عام؛ ولكن قد بعضهم لا يستطيع، الآن نتكلم على الذين يستطيعون هؤلاء لا يجوز أن يُفتوا بأنهم يصوموا على ساعات أقرب بلد إليهم، على أن هذه النسبة - قضية أقرب بلد- تختلف من بلد إلى أخرى ليس لها ضابط وليس لها نظام. لكن قول الله تعالى: ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾ ، هي قاعدة محكمة وغير منسوخة، فإذا كان الصيام في بعض البلاد ستة عشر ساعة، وفي بعض أخرى أقل، فما يختلف الحكم من حيث وجوب الصيام بسبب كثرة الساعات أو قلتها، فالضابط هنا أن يُقال: إذا كانوا يرون الفجر طلوعًا فيمسكون عن الطعام ويرون الشمس غروبًا فيفطرون؛ فهذا هو واجبهم، ولا يقال هنا ما قد يتبادر للذهن بهدف ما يشبة الظلم -وحاشا-، لأننا سنقول أنهم سيستخرجون [الحساب] في الأيام الأخرى حيث سيكون بدل صيام عشرين ساعة يمكن يصوموا عشر ساعات؛ فإذن- كما هو شأن الفصول كلها -يعني- فإذن الحكم من استطاع وجب عليه الصيام، فلا يجوز أن ينظروا إلى بلد آخر يستوون هم معهم في طلوع الفجر وفي غروب الشمس. وأنا أعتقد -بتجربتي الخاصة من جهة- أن الإنسان عنده من القدرة والطاقة إذا كان متجاوبًا مع أحكام الشريعة أن يصوم الليل والنهار، مش بس يصوم عشرين ساعة ويفطر أربع ساعات. لا، يتبع الليل والنهار وقد كان بعض السلف يواصل؛ بل همَّ بعض أصحاب النبي صلّى الله عليه وسلم أن يواصلوا في الصيام الليل بالنهار، فنهاهم الرسول عليه الصلاة والسلام؛ فقالوا له: يا رسول الله! إنك لتواصل؛ فقال: ((إني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني)). فمادام أنه كان هناك ناس يصومون الزمن غير شرعي، وهو مواصلة الليل بالنهار؛ فمن أولى أن يستطيعوا هذا الصيام فيما إذا كان بلدهم بحكم الشرع يوجب عليهم أن يُمسكوا عن الطعام عند طلوع الفجر، وأن يفطروا عند غروب الشمس، هذا ممكن. وقمت أنا بنفسي -لأنكم ربما قرأتم في بعض كتبي- أنني أنا صمت أربعين يومًا عن أي شيء اسمه طعام، وعن أي شيء اسمه شراب؛ إلا قطرات الماء، تعلمون جميعًا بالنسبة لتجربة كل الأفراد أنه من أكل كثيرًا شرب كثيرًا، ومن جاع ولم يأكل لا يتوق إلى الماء إلا فيما ندر جدًا للمحافظة فقط على نفسه، وهكذا أنا كنت في الأربعين يومًا لم يدخل جوفي إلا قليل من الماء جدًا جدًا، فكيف لا أستطيع أن أصوم عشرين ساعة -خاصة على طريقة الإفطار التي بُلينا بها اليوم -يعني ما نخسره في النهار نحصله بالإفطار-؟! فلذلك أرى خطأً فاحشًا في هذه الصورة التي فيها طلوع فجر وغروب شمس أن يحالوا على بلدٍ أخرى. أما في الصورة الأخرى التي لا نهار فيها ولا ليل -اختلطا -وهذا موجود في القطب الشمالي كثيرًا- فهنا يُقال: يصومون على أقرب بلد، ممكن أن يُقال هذا ويمكن أن نأخذ من حديث "يقِّدرون قدر ذلك"، كما جاء في الحديث بالنسبة للصلوات فقد يمكن أن يكون التقدير بالنسبة للصيام ليس هو فيما يتعلق بالجيران، ممكن أن يكون بالنسبة لأنفسهم؛ لأنهم يرون النهار طويلاً طويلاً جداً نصف سنة ويرون ليلاً طويلاً طويلاً جدًا نصف سنة أخرى، فيمكن أن يقال هؤلاء يأخذوا بالوسط مثلاً، فيصومون اثنى عشر ساعة، وضح؟ فهذا يمكن أن يقال فيه التقدير سواءً على الوجه المعروف أو على هذا الوجه الجديد أما مادام فيه طلوع وغروب فلا يجوز. سائل: جزاك الله خيرًا الحديث [حديث ابن عمرو في صحيح مسلم ذكرته ...] فما أدري إيش العلة فيه؟ الشيخ رحمه الله: هو صحيح مسلم في اعتقادي روايته تختلف، رواية مسلم تختلف عن رواية الترمذي وغيره، رواية الترمذي فيها علي بن زيد بن جدعان، أما رواية مسلم فهي من تاريخ أبي ندرة عن أبي سعيد الخدري، فرواية مسلم صحيحة أما رواية الترمذي فهي ضعيفة، فما أدري أنت تشير لماذا؟!

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 20
الفتوى: 20- ما مفهوم حديث: "فلا يبصق قبل وجهه، فإن الله قبل وجهه" من حيث العقيدة. (01:03:11)

التفريغ: سائل: حديث ابن عمر -رضيَ الله عنهما- متفق عليه : قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: ((إن أحدكم إذا قام يصلي فلا يبصق إلى وجهه فإن الله -تبارك وتعالى- قبل وجهه)) إيش المفهوم الصحيح في إن الله -تبارك وتعالى- قبل وجهه من حيث العقيدة؟ الشيخ رحمه الله: من حيث إيش؟ السائل: من حيث العقيدة، يعني إيش المفهوم الصحيح؟ الشيخ رحمه الله: المفهوم الصحيح "الرحمن على العرش استوى" ما في فرق السائل: جزاك الله خيرًا، الله ينور عليك. الشيخ رحمه الله: الله يحفظك.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 21
الفتوى: 21- هل يجوز للمرء أن يطلب من الله أن يعجل له العذاب في الدنيا؟ (01:03:41)

التفريغ: سائل: هل يجوز تمنيّ مثلاً، يعني يذنب كثيرًا؛ فيقول: يا رب! إن أردت أن تعذبني في الآخرة فعذبني في الدنيا. الشيخ رحمه الله: لا، ما يجوز، وقد ورد حديث في هذا الصدد في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك -رضيَ الله عنه- أنه قال نحو هذه الكلمة؛ فقال له -ما معناه-: أنه لا يستطيع الإنسان على عذاب الآخرة؛ هلا قلت كما قال تعالى: ﴿رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾ ، فلا يجوز ذلك. السائل : ولو دعا الإنسان على نفسه [.......] الشيخ رحمه الله: ما يجوز، ما يجوز؛ قد يستجاب لأنه فيه حديث -أيضًا- ينهى عن الدعاء على الأهل؛ لئلا يصادف ساعة إجابة فيستجاب.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 22
الفتوى: 22- حديث نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع. (01:04:54)

التفريغ: سائل : حديث: "نحن لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع". الشيخ رحمه الله: لا أصل له

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 23
الفتوى: 23- هل ثبت عن أبي حنيفة عدم اشتراط العمل في الإيمان، وبيان رأي الشيخ الألباني فيه؟ (01:05:08)

التفريغ: سائل: مسألة الإيمان عند الأحناف وتعريف الإيمان، هل ثبت القول عن أبي حنيفة بأنه لا يشترط العمل في الإيمان؟ الشيخ رحمه الله: لا شك هذا مذهب الحنفية كلهم إمامهم وتابعهم وتلامذته كأبي يوسف ومحمد وأبو جعفر الطحاوي الذي أعتبره من نوادر المحدثين الأحناف ومن المجتهدين، ومع ذلك فأنتم قرأتم رأيه في العقيدة الطحاوية فهو ينحى منحى شيوخه: أن الإيمان -قول- إقرار باللسان واعتقاد بالجنان أما العمل فلا يذكره؛ ولذلك قالوا إن الإيمان كتلة واحدة وشيئًا واحدًا لا يزيد ولا ينقص وهذا خلاف القرآن والسنة. السائل: وهل يصح أن نتعلم منهم ونقول أن هذا خلاف لفظي؟ الشيخ رحمه الله: بل هو خلاف جوهري، وحسبكم دليل على ذلك أنهم رتبوا على ذلك -بعض المتأخرين منهم- أن من قال: أنا مؤمن إن شاء الله، فهو كافر، رتبوا على ذلك مسألتين عجيبتين: قال قائلهم من قبل: لا يجوز للحنفي أن يتجوز بالشافعية؛ لأن الشافعية يقولون إذا سُئلوا هل أنت مؤمن؟ قال : أنا مؤمن إن شاء الله؛ فقولهم: "إن شاء الله" شكٌ في إيمانه، ومن شك في إيمانه فقد كفر. ومضت هذه الفتوى -ما شاء الله!- من سنين، ثم جاء من يُسمى بمفتي الثقلين: أبو السعود -صاحب التفسير المعروف فيه- فسُئل هذا السؤال نفسه فما أدري إن كان جوابه خيرًا من السابق أم شرًا منه، وإن كان من الناحية العملية ألطف منهم؛ حيث أجاب: بأنه يجوز للحنفي أن يتجوز بالشافعية تنزيلاً لها منزلة أهل الكتاب، هذا التصريح خطير جدًا، ولازمه أنه لا يجوز للحنفية؛ أي: المرأة الحنفية أن تتزوج بالشافعي؛ لأنه يشك في إيمانه فهو كافر؛ يعني كالنصرانية تتزوج المسلم لكن المسلمة لا تتزوج النصراني؛ فالخلاف جوهري، لكن زاهد الكوثري والكوثري الصغير هذا يحاول أنه يقولون بالتعبير الشامي: "يبربخ" "يزين" يقرب الموضوع من أجل أن يدفع النقمة عن هذا المذهب. فأبي حنيفة -أنا في اعتقادي- ما يحتاج إلى مثل هذا التسويغ وهذا التجويب فهو رجل عالم وفقيه فاضل؛ لكنه غير معصوم، وكما قال مالك: "ما منا من أحد إلا رَدَّ ورُدَّ عليه إلا صاحب هذا القبر" عليه الصلاة والسلام.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 24
الفتوى: 24- أثر عمر ما بين المشرق والمغرب قبلة هل صح. (01:08:43)

التفريغ: سائل: أثر عمر -رضي الله عنه-: "ما بين المشرق والمغرب قبلة" هل صح؟ الشيخ رحمه الله: هذا حديث مرفوع. السائل: مرفوع إلى النبي صلّى الله عليه وسلم؟ صح عن النبي صلى الله عليه وسلم؟ الشيخ رحمه الله: أي نعم.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 25
الفتوى: 25- ما رأيكم في قول الذهبي أن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم القرب فما رأيكم في هذه العبارة؟ (01:08:57)

التفريغ: سائل: طيب بالنسبة للحافظ الذهبي -رحمه الله- قال في سير أعلام النبلاء- أحيانًا يأتي عبارات تستغرب منه؛ كقوله -في زيارة النبي صلّى الله عليه وسلم-: أن زيارة النبي صلّى الله عليه وسلم من أعظم القرب، يعني لا أذكر أين قرأته في السير؛ لكن أحسب أنكم مررتم عليه إن شاء الله. الشيخ رحمه الله: أين وجه الاستغراب؟ السائل : يعني: زيارة النبي صلّى الله عليه وسلم من أعظم القرب. الشيخ رحمه الله: أعدت العبارة بدون فائدة. السائل : يأتى الاستغراب من أن الحافظ الذهبي معروف من كبار -يعني- العبارة ما فيها خطأ؟ يعني ترى أنها ما فيها خطأ؟ الشيخ رحمه الله: ما فهمت كلامك. السائل : يعني: الحافظ الذهبي معروف من السلفيين من علماء السلف لا شك -إن شاء الله تعالى-. الشيخ رحمه الله : أي نعم. السائل: فهذه العبارة وكأنها هي غريبة. الشيخ رحمه الله: أنا ما فهمت استشكالك. الشيخ رحمه الله: أنا معك الآن لاستكشاف ما وراء الأكمه، هل الاستغراب هو اسم (الترغيب) بالذات؟ أم غير ذلك؟ السائل: غير ذلك. الشيخ رحمه الله: فلو أردنا أن نعبر -نيابة عن الذهبي- بعبارة تكون مقبولة عندنا نحن معشر السلفيين ماذا نقول؟ السائل : زيارة المسجد النبوي. الشيخ رحمه الله: آه، لماذا؟ السائل : لأنه ما مشروع زيارة النبي صلّى الله عليه وسلم. أحد الحضور مقاطعًا: [....] الشيخ موجهًا كلامه للذي قاطع: اسمع -يا أخي!- الله يهديك، أنت تنيب عنه في التعبير عنه؟! ما هو عاجز إن شاء الله. السائل: لا ماني عاجز إن شاء الله. الشيخ رحمه الله: الآن قد نصل إلى ما تقصد، لو قال قائل: يجوز شد الرحل إلى مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام، فيه اعتراض؟ السائل: ما في اعتراض. الشيخ رحمه الله: طيب، لو قال قائل يجوز زيارة قبر الرسول، فيه اعتراض؟ السائل: فيه اعتراض. الشيخ رحمه الله: لمَ؟ السائل: لأنه ما شُرِع هذا؛ لقوله صلَّى الله عليه وسلم في حديث أبو هريرة: ((لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، ومسجد الأقصى))؛ يعني: لا يشرع هذا الذي أفهمه. الشيخ رحمه الله: من هنا أوتيت، كان سؤالي بناء على استشكالك، ليس هو: هل يجوز شد الرحل لزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام؟ وإنما بعد أن قلنا وسألنا: هل يجوز شد الرحل إلى مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام؟ كان الجواب حقًّا؛ ثم تصرفنا في العبارة ورفعنا المسجد ووضعنا الزيارة؛ فقلنا: هل يجوز زيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام؟ ولم نقل: هل يجوز شد الرحل لزيارة قبر الرسول؟ فلا شك أنك تفرق معنا بين العبارتين. العبارة الأولى: هل يجوز زيارة قبر الرسول؟ والعبارة الثانية: هل يجوز شد الرحل لزيارة قبر الرسول؟ فأنت كان جوابك ينصب على السؤال الثاني الذي ما كنت وجهته إليك، جوابك يصلح لما لو كان السؤال: هل يجوز شد الرحل لزيارة قبر الرسول؟ فذكرت حديث أبي هريرة وهذا صواب؛ لكن لم يكن السؤال هكذا، كان السؤال: هل يجوز زيارة قبر الرسول؟ واضح السؤال؟ السائل: نعم، واضح. الشيخ: إذن يعود السؤال: هل يجوز زيارة قبر الرسول. السائل: نعم، يجوز. الشيخ رحمه الله: إذن، لا إشكال. السائل: بالنسبة لحديث النزول -يا شيخ!- النزول الإلهي، حديث أبي هريرة المعروف؛ لأنه هناك بعض الشراح في الحواشي يقولون أن هنالك حديث أنه في الثلث الأخير من الليل ينزل ملك ينادي [...] ما أدري هل هذا الحديث صح؟ وإن صح فكيف نجمع بين الحديثين؟ الشيخ رحمه الله: لا هذا ليس بصحيح، هذا حديث شاذ، قد خرجته في بعض الكتب ما أدري إن كان أبو الحارث يذكر أين؟ أبو الحارث: يا شيخ! في الضعيفة، الحادي عشر.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 26
الفتوى: 26- ما حكم غسل اليدين قبل الطعام؟ (01:14:06)

التفريغ: سائل: غسل اليدين قبل الطعام الشيخ رحمه الله: إذا كان فيهما وسخ أو قذر سنة وإلا فلا سائل : في السلسلة ذكرت مشروعية الغسل قبل الطعام الشيخ رحمه الله : في هذا سقط من الرواية (إذا كان جنبًا) السائل : إذا كان جنبًا يغسل يديه قبل الطعام؟ الشيخ رحمه الله: هذا في الطبعة الجديدة إن شاء الله ستجدون هذه الزيادة؟ الشيخ رحمه الله: عندك شيء؟ تعال هاته

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 27
الفتوى: 27- الكلام حول زيادة: "اتقوا الدنيا واتقوا النساء" والراوي لهذه الزيادة: (علي بن زيد بن جدعان)؟ (01:14:46)

التفريغ: السائل: [....] الحديث كلا الروايتين في مسلم وعند ابن ماجة من طريق أبي ندرة عن أبي سعيد، مسلم طبعًا هو اللفظ نفسه؛ لكن فيه في مسلم زيادة: ((فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء)) هذه ما هي في ابن ماجة، في ابن ماجة علي بن زيد بن جدعان، في مسلم متابع له من طريق شعبة عن أبي مسلمة. الشيخ رحمه الله: اللفظ نفسه؟ السائل: اللفظ نفسه، أقرأ؟ الشيخ رحمه الله: إي اِقرأ. السائل: عن أبي سعيد أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم قام خطيبًا فقال في مقام: ((إن الدنيا خضرة حلوة وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون، ألا فاتقوا الدنيا واتقوا النساء)). عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلَّى الله عليه وسلم قال في مقام: ((إن الدنيا خضرة حلوة وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون -وفي رواية ابن بشار: لينظر كيف تعملون-، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء)). الشيخ رحمه الله: هذا مسلم، وابن ماجة؟ السائل: ما قرأته الأول. الشيخ رحمه الله: والمذكور في ابن ماجة أنه ضعيف؟ السائل: ضعيف بناءً على سند ابن ماجة؛ فإن فيه علي بن زيد الجدعان. الشيخ رحمه الله: إي نعم، أرنى [هذا اللفظ] هيئنا صحيح ابن ماجة وضعيف ابن ماجة في طبعة جديدة؛ لأنه هذا الكتاب أصابه كثير من التعدي من قبل ناشره أبو بكر؛ لكن هذا الظاهر خطأ مني؛ يجب أن أرجع إلى الأصل الذي عندي، وعلى كل حال فالخطأ يُصحَّح.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 28
الفتوى: 28- ما رأيكم في مجلة: "البيان"، وهي مجلة تعتمد على السياسة في تربية النشء إسلاميًا؟ (01:16:34)

التفريغ: سائل: فيه مجلة ظهرت قبل فترة يعدها الناس أنها إسلامية التي تعتمد السياسة وتوجيه النشئ إسلاميًا، ويكتب فيها علماؤنا الأفاضل، وهي مجلة: (البيان)، ما أدري يعني، إيش رأيكم فيها؟ تنصحون بقرائتها؟ الشيخ رحمه الله: مجلة البيان هذه التى تصدر في أي دولة؟ السائل: [...] الشيخ رحمه الله: والله! قد قدَّم إلي بعض إخواننا بعض الأجزاء منها، وذكر لي بأن القائمين عليها يريدون منِّي أن أشارك في الكتابة -وهذا غير غير ممكن بطبيعة الحال- وقالوا بأن القائمين عليها من إخواننا السلفيين، فأنا ما عرفت عنهم شيئًا، ولم يتيسر لي الإطلاع على المجلة لنشوف برنامجها واتجاه هذه المجلة، فهل اطلعت على البيان ؟ الأخ علي حسن : اطلعت يا شيخ! المجلة مواضيعها -كما تفضلت- سلفية وكذا؛ لكن لها اتجاه معين. السائل: تصدر في لندن. الشيخ رحمه الله: هذا [من جملة] أسباب سياسية -مع الأسف- وهو انتشار الحرية –حرية العقيدة والنشر-؛ إلا في مجلة أخونا عبد الرحمن عبد الخالق التي اسمها: (الفرقان) أين تطبع؟ في قبرص. أحد الحضور: البيان في قبرص. الشيخ رحمه الله: والبيان أيضًا في قبرص؟ المتحدث: لأنه الإمكانيات أسهل وأوفر وأفضل الشيخ رحمه الله: لماذا يقولون في لندن؟ المتحدث ذاته : لا الطباعة يطبعونها في قبرص لأنه أوفر لهم.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 29
الفتوى: 29- ما رأيكم ترجمة أبي حنيفة في (سير أعلام النبلاء)، وتعليق شعيب الأرناؤوط عليها؟ (01:18:38)

التفريغ: سائل : يا شيخ! بالنسبة للإمام أبو حنيفة -رحمه الله تعالى- في: (سير أعلام النبلاء) في ترجمة أبي حنيفة معروف كلام الحافظ الذهبي أن أبا حنيفه -رحمه الله تعالى- لا يرتقي حديثه إلى الصحة بل إلى لعله الحسن كذلك؛ لأنه ضعيف، سيء الحفظ -كما يقولون-، وقال الحافظ: فقيه مشهور [....]، الشيخ شعيب الأرناؤوط في الحاشية جاء [...]، فكيف لمبتدئ مثلى يفرق [.....]. الشيخ رحمه الله: هذا ابن بلدنا، ألحقوه بغير المحدثين، وإن كان مضى عليه سنين كثيرة يعمل في الحديث؛ لكن مع الأسف ما تأثر بالحديث، وأكبر دليل على ذلك تعصبه لإمامه تعصباً أعمى، لعلكم تذكرون أنني في الجزء الثاني من الضعيفة كنت ذكرت نحو عشرين قولاً من أقوال المحدثين في أبي حنيفة. أحد الحضور: الجزء الأول شيخنا! الشيخ رحمه الله: الجزء الأول؟ جزاك الله خيرًا، فيهم من الأئمة المتقدمين؛ كابن المبارك وكالإمام أحمد و و والإمام البخاري ومسلم يصفه بأنه مضطرب الحديث، فضلاً عن المتأخرين كعبد الحق الإشبيلي ونحو ذلك، كل هذه الأقوال تنبذ عند هؤلاء المتعصبين نبذ النواة، لماذا؟ لرواية تروى عن ابن معين أنه قال: "ليس به بأس"، مع أنه في بعض الروايات الأخرى صرح بأنه ضعيف، فكلمة: "ليس به بأس" تجاة تلك الأساطيل وتلك الحجج القاطعة من أكثر علماء الحديث تُرد بمجرد هذه الكلمة التي لا تفيد ترقية له حتى لو صدرت من الإمام البخاري، أو لو صدرت من الإمام أحمد، لماذا؟ لأنهم يقررون في علم المصطلح أن الجرح مقدم على التعديل، فهب أن هذا القول ثابت عن إمام يحتج بكلامه، فلماذا لا يُعرِّجون على أقوال الجارحين وجرحهم مفسر؟ هنا يأتي الحديث الذي ضعف سنده: "حبك الشيء يُعمِي ويُصِمُّ"؛ ولذلك فلا اعتداد بكل هذه الروايات التي فيها ما يشبه التوثيق لوجهين اثنين: أولاً: لأن أكثرها لا تصح عن أولئك الأئمة. وثانيًا: لأنها لو صحت فليست سالمة من المعارضة. وثالثًا وأخيرًا: لو سلمت من المعارضة -فلا أقول الجمهور- أقول الجمهور الذين ضعفوه بينوا سبب التضعيف. فالجرح تجاهه لو كان الجارح واحدًا ولم يثبت خطأه في الجرح فهو مقدم على الموثقين ولو كانوا جمهورًا، مادام أنه يقول إنه مضطِّرب الحديث ثم هناك أمثلة واقعية حينما يأتي بعض العلماء؛ كحديث مثلاً: "من كان له إمام فقراءة الإمام له قراءة" فهو الحديث يرويه سفيان الثوري عن ابن [الهاد] عن جابر، يأتي أبو حنيفة -رحمه الله- فيخالف سفيان الثوري ويرويه عن ابن [الهاد] عن جابر متصلاً. أما الإسناد الأول فهو مرسل يعني سفيان يرسله وأبو حنيفة يوصله، فصرح الإمام الدارقطني في كتابه السنن بأن هذا خطأ من أبي حنيفة وصرح بأنه بدون منازعة أن أبي حنيفة ضعيف في الحديث. فإذن هذا تعصب مقيت. سائل: ممكن أضيف فائدة؟ الشيخ: تفضل السائل: الفائدة: أن ابن عبد البر في: (التمهيد) -رحمه الله تعالى- ذكر ما ذكرت في هذا الحديث بالذات، وأنه رويَ تارة مرسلاً وتارة فيه أبو حنيفة -رحمه الله تعالى- وهو ضعيف وسيئ الحفظ ولا يحتج به. بالنسبة -يا شيخ!- في ترجمتكم -وجزاكم الله خيرًا- والسؤال شخصي وأنا متردد صراحة وأنا أطرح السؤال لكن نفسي أسمع الإجابة، أبو إسحاق الحويني -جزاه الله خيرًا- قدم لكم ترجمة [الحمد لله قيمة استفدت منها] في الأشرطة، وحينما ذكرتكم عن حياتكم الخاصة في بداية طلب العلم وما شابه ذلك، فكان ينصب كلامك على الشيخ الوالد -يرحمه الله تعالى-، لكن بدي أعرف وما أدري هل يجوز لي طرح هذا السؤال أو لا يجوز ولكم الاختيار في الإجابة، بالنسبة لوالدتك هل لها دور كان في دفعك؟ الشيخ رحمه الله: والدتي؟ لا، والدتي تُوفيت وأنا صغير

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 30
الفتوى: 30- ما قولكم فيمن يقول أن المحدثين عندهم فقه سطحي؟ (01:24:38)

التفريغ: سائل: ما صحة القول بأن المحدثين عندهم فقه سطحي؟ هذا القول يُتهم به بأن فقه المحدثين فقه سطحي. الشيخ رحمه الله: ومنهم إمام السنة: أحمد بن حنبل؟ السائل: أي نعم، حتى إن واحد منهم قال [....] الشيخ رحمه الله: هذا قول أعداء السنة، هؤلاء أعداء السنة، شأنهم دائمًا يحطوا من قدر علماء الحديث قديمًا وحديثًا، بينما المتفق عليه بين علماء المسلمين قاطبةً أن الشرع مصدره القرآن والحديث، فمن لم يكن له حديث فمن أين يأتيه الفقه؟! وهذا من كلام الإمام الشافعي معروف، الأصول تُؤخذ من الكتاب والسنة، والقياس لا يصح إلا بناء على أصوله، فمن لا علم عنده بالحديث فلا معرفة له بالأصول، ومن لا معرفة له بالأصول فكيف يصح له أن يقيس؟ مثل هذا الكلام يسمع كثيرًا فلا يُعبئ به.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

المصدر: فتاوى جدة
رقم الشريط: 003
رقم الفتوى: 31
الفتوى: 31- ما رأيكم فيمن يقول أن دراسة الفقه على مذهب من المذاهب ضروري؟ (01:25:57)

التفريغ: السائل: يقولون أن دراسة المتن الفقهي ضرورة من الضروريات. الشيخ رحمه الله: دراسة متن إيش؟ السائل: من متون الفقه أو المذاهب. الشيخ رحمه الله: أي فقه؟ السائل: أي مذهب، ضرورة من الضروريات. الشيخ رحمه الله: لا، نحن لنا كلام في هذا الصدد، إلى أن يعود المجتمع الإسلامي سيرته الأولى التي لم يكن فيها مذاهب وكان فيه علماء، فلم يكن -مثلاً- في العهد الأول من مذهبه بكري أو عمري أو عثماني أو علوي أو سعودي أو هريري أو ما شابه ذلك، إنما كانوا يحتاجوا إلى سؤال علمي سألوا من يثقون بعلمه، ومن كانوا مشتهرين بالإفتاء من بين أصحاب الرسول عليه السلام. وقد ذكر ابن القيم رحمه الله في كتابه: (إعلام الموقعين) أن الذين كانوا يفتون من الصحابة بعد وفاة النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم نحو مئتين من الصحابة، مع إن الصحابة بالألوف المؤلفة فهذا اعتراف منهم بفضل علمائهم. فإلى أن يعود المجتمع الإسلامي سيرته الأولى كما قلنا -آنفًا- وهو بلا شك يحتاج إلى جهود جبارة -كما قلنا في بعض المجالس قريبًا- فلابد لمن لم يكن في جو سلفي، لمن لم يكن لديه علماء -علماء بالمعنى الحقيقي لا المجازي كما قال بعض المقلدين في العصر الحاضر، وكانت هذه الكلمة صريحة وفي منتهى الإنصاف، ومن شخص لم نعرف منه الإنصاف- حيث قال محرمًا على الناس أن يجتهدوا وأن العلماء الموجودين اليوم ... انقطع كلام الشيخ بانتهاء الشريط.

للتحميل اضغط بالزر الأيمن للفارة ثم اختر حفظ الهدف باسم Save Target as:

صوتياً: صيغة ريل بلاير (جودة أقل): اضغط هنا

صوتياً: صيغة ام بي ثري (جودة أعلى): اضغط هنا


رابط الفتوى:  اضغط هنا
رابط الشريط:  اضغط هنا

صفحة موسوعة الفتاوى الرئيسية